هل النبي صلى الله عليه وسلم أرسل يديه في الصلاة

الزيارات:
4267 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الذي لا يضع يمينه على شماله في الصلاة ويقول : قد ضم النبي وأرسل ؟
نص الإجابة:
هو يعتبر مخالفاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا عذر له أن بعض المالكية يفعلون هذا ، وأنه نقل عن مالك هذا ، فمالك رحمه الله تعالى ورضي عنه ليس بحجة ، وقد قال في موطئه : باب وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة ، ثم ذكر حديث سهل ين سعد الساعدي : كان الناس يؤمرون أن يضعوا أيمانهم على شمائلهم ، وذكر قولاً من طريق عبدالكريم بن أبي المخارق وفيه : " إذا لم تستح فاصنع ما شئت " فهذا الإمام مالك يذكر في موطئه ما سمعت .

الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم الوارد عنه كما في صحيح مسلم من حديث وائل بن حجر أنه وضع يده اليمنى على يده اليسرى في الصلاة ، وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم رآه وقد وضع يده اليسرى على يده اليمنى ، فأخذها النبي ووضع يده اليمنى على يده اليسرى .
الشوكاني رحمه الله تعالى في ( نيل الأوطار ) يقول : لو قيل أن قوله : كانوا يؤمرون أن يضعوا أيمانهم على شمائلهم في الصلاة للوجوب لكان قريباً من الصواب ، أو بهذا المعنى إلا أنه قال : قد أدعي الإجماع على أنه ليس للوجوب ، على أنني لا أدين الله بحجية الإجماع .

أما قول القائل : أن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ضم وأرسل ، ومعنى الضم عندنا معشر اليمنيين في اصطلاحنا : وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة ، وقد زلت قدمي في هذا فتأثرت باللهجة ووضعته في ( رياض الجنة ) حتى كتب إلي بعض الأخوة المصريين ما معناه ، ففي الطبعات الآتية إن شاء الله أنه ينبه على هذا ، أو يغير بوضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة ، هذا هو .

أما قول القائل أن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم وضع يده اليمنى على اليسرى في الصلاة وأرسل ؛ فهذا كذب على النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أي الإرسال .
والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم يقول كما في الصحيح من حديث علي بن أبي طالب وجماعة من الصحابة : " من كذب علي متعمداً فليتبوأ مقعده من النار " .
ولست أقول هذا ، بل قد جزم علامة اليمن محمد بن إبراهيم الوزير الذي قال الشوكاني : لو قلت أن اليمن لم تنجب مثله لما أبعدت عن الصواب ، جزم أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولا عن أحد من أهل البيت ما يخالف وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة قال : وهو مذهب زيد بن علي ، وأحمد بن عيسى وذكر جماعة منهم ، نقله عنه السياغي في ( الروض النضير ) في كتاب الصيام .
وذكر صاحب ( سبل السلام ) عن ابن عبد البر المالكي أنه قال : هذا هو الوارد عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ، ولم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم خلافه ، أعني وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة هو الوارد .

ثم بعد هذا إليكم حديثاً في ( المجموع ) المنسوب إلى زيد بن علي رضي الله عن زيد بن علي ورحمه ، أما ( المجموع ) فلم تثبت نسبته إلى زيد بن علي ، يقول عمرو بن خالد الواسطي الكذاب حدثني زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب ، يا حبذا لو ثبت هذا السند زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين ، لو ثبت ، لكنه من طريق عمرو بن خالد ، المهم أن هذا موجود في كتاب الصيام من ( المجموع ) ، فهم لا تبعوا مذهبهم الباطل ، ولا اتبعوا الدليل من كتاب الله ، ومن سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم .

على أنني أقول لك : إن الصلاة صحيحة ، ثم إياك إياك أن تفتح باب فتنة بين إخوانك المصلين من أجل وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة وعدمها ، عرفت أن وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة هي السنة ، وهو الذي تثاب عليه وأنك آثم إذا لم تفعل ، وقد بلغتك الأدلة ، لكن ما تفتح مشاكل ، الشيوعيون والبعثيون والناصرون يحبون أن يحارشون بيننا معشر المسلمين ، أنت تدعو الناس بالتي هي أحسن ، وأنت تعمل بسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم ثم ادعهم بالتي هي أحسن والهداية بيد الله عز وجل .

وأعلم بارك الله فيك أننا لسنا دعاة ضم وتأمين حتى تفهم ، لسنا دعاة ضم وتأمين فقط ، الضم والتأمين وهو وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة والتأمين قول : آمين في الصلاة هو سنة من السنن التي يثاب عليها المسلم ، ولا يحرم منها إلا محروم ، لكن نحن دعاة دين ، تمسك بكتاب الله ، وسنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم : " يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة " خذوا الإسلام من جميع جوانبه والله المستعان .

-----------------
راجع كتاب المصارعة ص ( 454 - 455 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف