مس المصحف للمرأة الحائض في رمضان وغيره

الزيارات:
5555 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1434هـ
نص السؤال:
هل يجوز للمرأة الحائض والنفساء أن تمس القرآن ؟ وتقرأ فيه وخاصة في شهر رمضان المبارك الذي يخصصه الناس بختم القرآن ؟
نص الإجابة:
لا اعلم مانعاً من هذا ، وحديث : " لا يمس القرآن إلا طاهر " ، منهم من يقول : إنه مرسل ، وعلى الفرض أنه بمجموع طرقه صالح للحجية فيكون محمولاً على ما قاله الشوكاني في < نيل الأوطار > يقول : لا يمس القرآن إلا طاهر ، أي مسلم ، فلا يمسه الكافر ، لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - نهى أن يُسافر بالقرآن إلى أرض العدو .

أما قوله تعالى : " لا يمسه إلا المطهرون " [ الواقعة : 79 ] فالمراد بهم الملائكة كما قال الإمام مالك في < موطئه > وقال : هذه الآية يُفسرها قوله تعالى : " كلا إنها تذكرة * فمن شاء ذكره * في صحف مكرمة * مرفوعةٍ مطهرة * بأيدي سفرة * كرامٍ بررة " [ عبس : 11 ـ 16 ] أي : الملائكة كما قال ربنا عز وجل : " وما تنزلت به الشياطين * وما ينبغي لهم وما يستطيعون * إنهم عن السمع لمعزولون " [ الشعراء : 210 ـ 212 ] .

س : وهل يجوز لها حضور مجالس العلم والدروس في المسجد ؟
جواب : لا بأس إن شاء الله ، وحديث : " إني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب " هو حديث ضعيف ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول لعائشة : " إن حيضتك ليست في يدك " ، ويقول لها أيضاً : " أفعلي ما يفعل الحاج غير ألا تطوفي في البيت " .

فلا بأس أن تحضر دروس العلم في المسجد .

-------------
راجع كتاب ( فضائح ونصائح ص 83 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف