هل المشركون الذين قبل بعثت محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة

الزيارات:
2468 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل المشركون الذين قبل بعثت محمد صلى الله عليه وسلم في الجنة وهل أبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة والأصم والمجنون والأطفال الذين يتوفون في الجنة مع الدليل ؟
نص الإجابة:
اختلف أهل العلم في هذا ، والصحيح من أقوال أهل العلم أنه يختبرون لما جاء في المسند أن الأبله والأصم وصاحب الفترة يخرج لهم عنق من النار فيقال : ادخلوا فمن دخل كانت عليه برداً وسلاماً ، ومن أبى أن يدخل فيقول الله : أنتم عصيتموني وأنتم لرسلي أشد عصياناً ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً " ، ويقول سبحانه وتعالى : " وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون " ، وأيضاً الأدلة على العذر بالجهل ، ماجاء عن أصحاب عيسى أنهم قالوا : " هل يستطيع ربك أن ينزل علينا مائدة من السماء قال اتقوا الله إن كنتم مؤمنين " شاهدنا قوله : " هل يستطيع ربك " فالذي يشك في قدرة الله عز وجل يعتبر كافراً .
أيضاً ما جاء في الصحيح من حديث حذيفة وأبي سعيد الخدري وأبي هريرة وجماعة والمعنى متقارب : " أن رجلاً قال لأولاده أي أب أنا لكم ؟ ، قالوا : نعم الأب قال : فهل أنتم فاعلون ما أوصيكم به ؟ قالوا : نعم ، قال : فإذا أنا مت فأحرقوني ثم ذروني في يوم عاصف ، ففعلوا ، فأمر الله البحر أن يجمع ما فيه والبر أن يجمع ما فيه ، وقال له : يا عبدي ما حملك على ما صنعت ؟ ، قال : مخافتك يارب ، قال : فإني قد غفرت لك " .
وهذا أيضاً يشك في قدرة الله عز وجل ، وشيئ آخر أن قوم موسى قالوا لموسى : " اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة قال إنكم قوم تجهلون " ، ولم يقل لهم إنكم قد كفرتكم ، فهذه من أدلة العذر بالجهل ، وأحسن من ساقها فيما أطلعت عليه الشيخ محمد الأمين الشنقيطي في تفسيره والحافظ ابن كثير ، أما الحافظ ابن كثير فعند قول الله عز وجل :" وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً " ، وأما الشنقيطي فلا أذكر ، أذكر عند هذه اللآية أم عند قول الله عز وجل : " وما كان الله ليضل قوماً بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون " .
أما أبوا النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فالصحيح من أقوال أهل العلم أنهما من أهل النار لما جاء في الصحيح أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال لرجل : " إن أبي وأباك في النار " ، وما ثبت أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أراد أن يزور أمه فأذن لع في الزيارة ولم يؤذن له في الاستغفار .
وأما أطفال المسلمين ففي الجنة ، وأطفال المشركين على الصحيح من أقوال أهل العلم أنهم خدم أهل الجنة ، وقد ورد هذا في حديث سمرة بن جندب الطويل .

------------
من شريط : ( أسئلة أهل المحويت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف