حكم قول : " صدق الله العظيم " بعد الإنتهاء من القراءة ؟

الزيارات:
5493 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
حكم قول : " صدق الله العظيم " بعد الإنتهاء من القراءة ؟
نص الإجابة:
صدق الله العظيم عند الانتهاء لم تثبت ، والله صادق وهو عظيم أيضاً ، لكن عند انتهاء القراءة لم تثبت .
روى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " اقرأ علي القرآن " قلت : أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال : " إني أحب أن أسمعه من غيري " ، فقرأت عليه سورة النساء حتى بلغت قوله تعالى : " فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَىٰ هَٰؤُلَاءِ شَهِيدًا " [ النساء : 41 ] قال : " حسبك " فالتفت فإذا عيناه تذرفان .

فلا يشرع أن تقول عند الانتهاء : ( صدق الله العظيم ) ، لك في الاستدلال أن تقول قبل الآية صدق الله العظيم إذا كانت وقعت كما أخبر الله ، ففي < مسند الإمام أحمد > أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان يخطب فرأى الحسنين داخلين لابسين ثوبين جديدين من الباب فلما قربا نزل من على المنبر وقبلهما ثم رجع يخطب فقال : " صدق الله العظيم : " إنما أموالكم وأولادكم فتنة " رأيت ابني هذين فلم أصبر عنهما " ، أو تقول : صدق رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - مثل أن تتلو حديث : " قبل الساعة سنوات خداعة " فلك أن تقول إذا تلوته صدق رسول الله لأنه وقع ما أخبر به : " قبل الساعة سنوات خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن وينطق فيها الرويبضة " قيل : وما الرويبضة يا رسول الله ؟ قال : " السفيه يتكلم في أمر العامة "
فكأننا نسمع النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وهو يقوله ، وصدق أيضاً ، فرب سفيه خمار وبيده الحل والعقد .

--------------
راجع كتاب قمع المعاند : ( 2 / 568 - 569 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف