ماحكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن ؟

الزيارات:
4173 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم أخذ الأجرة على تعليم القرآن ؟
نص الإجابة:
الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول وقد اختلف اثنان : " اقرءوا القرآن فكلاهما محسن ؛ فإنه سيأتي أقوام يتعجلونه ولا يتأجلونه " ، وأيضاً يقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " لا تستكثروا بالقرآن " ، فإذا كان يُدرس من أجل المال فهو آثم ، وإذا كان يُعطى شيئاً من بيت مال المسلمين ، أو يُعطى من فاعل خير فلا بأس بهذا ، اما أن يقول للطالب : أنا لا أدرسك حتى تعطيني في الشهر مائتي ريال أو خمسين ريالاً أو أقل أو أكثر فهذا لا يجوز وما كان على عهد السلف رضوان الله عليهم بل ما كان على عهد النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، والله سبحانه وتعالى يقول في شأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وفي شأن الأنبياء : " قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّنْ أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى اللَّهِ " يعني ما كان يُبلغ ويطلب شيئاً من المال بل يُبلغ لله عز وجل والله المستعان .

------------
من شريط : ( الأحداث الفاضحة ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف