ماحكم العادات والتقاليد من ذلك ما تطلبه المرأة من المال ليلة الدخلة عليها وإلا لايلمسها علماً بأن المبلغ كبير وهو عشرون ألفاً أو أكثر ؟

الزيارات:
4632 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم العادات والتقاليد من ذلك ماتطلبه المرأة من المال ليلة الدخلة عليها وإلا لا يلمسها علماً بأن المبلغ كبير وهو عشرون ألفاً أو أكثر ؟
نص الإجابة:
هذه عادات وتقاليد جاهلية ما أنزل الله به من سلطان ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أمر قبل الدخول كما في حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : " أن يركع الزوج والزوجة ركعتين " يصلي هو في صف وهي بعده في صف وليس بجانبه ، ثم بعد ذلك يمسك بناصيتها ويدعو الله عز وجل أن يسخرها ويرزقه خيرها .

ثم بعد ذلك ما تكون المسألة مسألة فتنة ، من أسعد الليالي لدى العروس والعروسة الليلة التي يتفقان فيها ، ثم بعد ذلك هي غريبة يجب أن يحسن إليها وأن يتلطف بها ما يبقى هو كأنه وحش ، وهي كأنها وحشة أيضاً ويبقيان في صراع ، الأمر محتاج إلى انقياد واستسلام لشرع الله عز وجل .
ثم بعد ذلك تزوج النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وتزوج الصحابة فيما نقل أنها لازم قبل الدخول أن يعطيها شيئاً ، اللهم إذا لم يعط المهر يبقى في ذمته ويكون آثماً إلا إذا رضيت : " فإن طبن لكم عن شيء منه نفساً فكلوه هنيئاً مريئاً " أو يكون عاجزاً فقد تزوج رجل على عهد النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ولم يكن عنده مهر ، ثم بعد ذلك استشهد في خيبر وأعطاها النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - نصيبه بخيبر ، فصارت المرأة من أغنى الناس .

والمهر بحسب ما يستطاع ، الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " التمس ولو خاتماً من حديد " فلما لم يجد الرجل خاتماً قال للرجل : " قد زوجتكها بما معك من القرآ، " وهو متفق عليه من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنهما ، فالقصد أنه يحرم على المرأة أن تسلك ذلك المسلك الجاهلي .

بقي الرجل ماذا يعمل ؟ الرجل إذا ابتلي بمثل هذا فأنصحه أن بعطي حتى ما يبقي معها في صراع وفتنة ، وهي كأنها رشوة للقاضي المختلس الذي يريد أن يحكم عليك بالباطل إلا إذا أعطيته وهي لا تعتبر رشوة في حقه ، وهي تعتبر آثمة ، وبعدها أظن أن هذه الخصلة السيئة خاصة باليمنيين ، فقد قرأت في بعض الكتب أن رجلاً من غير اليمن تزوج يمنية وعند الدخول عليها قالت : لا بد أن تعطي حق الدخلة ، ثم بقي يتصارع معها ليالي ثم فارقها ولم يدخل عليها ، ثم تزوج امرأة أخرى ، وقد أعد حق الدخول في مخباة ، وبعد ذلك طلب منه فقال : خذي والله المستعان .

----------------
من شريط أسئلة نساء تعــــز .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف