هل التهجم على الحكام من المنابر والحكم عليهم بالكفر والفسق دون إقامة الحجة من منهج السلف الصالح ؟

الزيارات:
2888 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل التهجم على الحكام من المنابر والحكم عليهم بالكفر والفسق دون إقامة الحجة من منهج السلف الصالح ؟
نص الإجابة:
الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ؛ وذلك أضعف الإيمان " ، وأما حديث : " من كانت له نصيحة لذي سلطان فلينصحة سراً " فإنه حديث ضعيف ، مسألة الإثارة في جميع البلاد نحن ما نريد الثورات ، لا نريد ثورة في ليبيا نريد أن الله ييسر برصاصة في جبهة القذافي قذفه الله بالبلاء ويستريح الشعب الليبي منه ، لا نريد ثورة في ليبيا ، ولا نريد ثورة في العراق - هذه والله عقيدتي - ، ولا نريد ثورة عند النصيري حافظ أسد .
فمسألة حث الناس على القيام على الحكام مسألة حماقية ، ماذا حدث يا إخواننا عند أن قتلوا السادات ؟ جاء كلب أشر من الكلب الأول ، عند عند قتلوا السادات أنا نزلت إلى مصر في وقت السادات ما شاء الله نمشي وتمتلئ المساجد - الله لا يبارك فيه ولا يجزيه خيراً هم أرادوا أن يمسكوني هنالك - لكن أحسن من هذا الوضع الذي هنا .
فالمهم لا يدعى إلى الثورات ولا الإنقلابات ، المنكر إذا وُجد منكر تنكره ديمقراطية تقول لهم > طاغوتية ، وعند أن جاءت حكومة صنعاء للجنوبيين وسلمتهم المناصب قلنا لها : اخطأت يا حكومة صنعاء ، وهكذا الحزبية الإنتخابات ، لكننا لسنا دعاة ثورات ولا إنقلابات ، بل لو هو الرئيس ونعرف أنه يدعو إلى سفك الدماء لأخرجنا الأشرطة ضده رداً عليه أو غيره ، أيُ صلاح قد حصل من الثورات والإنقلابات ، أفغانستان التي ضحت - الذي هو يعتبر جهاد صحيح في أول أمره - بمليون ونصف الآن يتقاتلون فيما بينهم ويأتون لهم برباني كل بلاء فيه وقبل رباني صبغة الله مجددي صوفي شيعي عميل لأمريكا كل بلاء فيه .
فالمسألة مسألة تربية وتعليم ، والشاب الطائش لا بد أن يبرد إذا رأيت شاباً طائشاً تعطيله حبه بارد وتبرده وتهدئه هم السبب في نكست الدعوات .

فالبيان بين ، والمنكر انكره ، لكن لا تدعو إلى الثورات والإنقلابات .

-------------
من شريط : ( الأجوبة الحضرمية على مسائل دعوية )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف