ما الحكم فيما لو جلس المجاهد للبول والمصحف في جيبه ؟

الزيارات:
3048 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما الحكم فيما لو جلس المجاهد للبول والمصحف في جيبه أثناء المسير ليلاً أونهاراً علمأ بأنه لو أخرج المصحف من جيبه لربما ينساه فيتعرض للتلف أو يقع في أيدي العدو فيعبثون به ؟
نص الإجابة:
لا بأس بذلك ، والأصل أن هذا العمل مكروه والله يقول : " ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ " [ الحج : 32 ] .
والنبي - صلى الله عليه وعلى آله سلم - يقول : " كرهت أن أذكر الله على غير طهارة " ، لكن إذا خشيت ضياع المصحف ، أو أن يأخذه سارق أو غير ذلك فلا بأس أن تدخل الحمام أو تقضي الحاجة وهو معك والله المستعان .

-----------
من شريط : ( أسئلة شباب أرتيريا ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف