ماحكم مايسمى بالأناشيد الإسلامية وخاصة أنها انتشرت في أوساط الشباب وتوسعوا فيها حتى أصبحت كالأغاني الماجنة الرنانة المثيرة في أدائها ..؟

الزيارات:
2629 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم مايسمى بالأناشيد الإسلامية وخاصة أنها انتشرت في أوساط الشباب وتوسعوا فيها حتى أصبحت كالأغاني الماجنة الرنانة المثيرة في أدائها ولا ينقصها إلا آلات العزف والطرب وخاصة أن معظم الذين يزاولونها من الشباب المرد ؟
نص الإجابة:
الأناشيد الإسلامية لذاتها ليست بمحرمة ، بل إذا وفق الشاعر وذب عن الإسلام فالرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إن من الشعر لحكمة " .

ويقول الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لحسان : " اهجهم وروح القدس معك " .

ويقول : " لكلامك عليهم أعظم من وقع النبل " أو بهذا المعنى .

فالشعر نفسه ليس بمحرم ، لكن آثار الشعر ، أو آثار الأناشيد السيئة ، يكون الشاب يحفظ القرآن يقول مدرسه المدبر : أنت من جمعية الأناشيد ، ويشغف الشاب بالأناشيد ، ولا ندري إلا وقد تفلت القرآن من صدره ، فاستبدل الذي هو أدنى بالذي هو خير .

فهذه الأناشيد لو أديت على ما هي عليه لا بأس بهذا ، لكن أما أن تطغى على كتاب الله ، وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، أو يكون صوت ألأطفال كصوت النساء يفتن ، فإذا كان يفتن ويخشى أن يفتتن به فلا . والله المستعان .

----------------
راجع كتاب قمع المعاند : ( 2 / 394 - 395 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف