ما حكم من يدعو إلى التقريب بين الجماعات والأحزاب والتغاضي عن أخطائها وترك الخلاف لأجل الانخراط جميعاً في صف الدعوة إلى الله ؟

الزيارات:
2823 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم من يدعو إلى التقريب بين الجماعات والأحزاب والتغاضي عن أخطائها وترك الخلاف لأجل الانخراط جميعاً في صف الدعوة إلى الله ؟
نص الإجابة:
هذا لا يصلح إلا بتحكيم الكتاب والسنة وإلا نخشى أن يذوبوا علينا ديننا وعقيدتنا ، ففي كل مرة يطلبون منا أم نتنازل عن بعض السنن ، وأن نتنازل عن بعض الأمور التي هي من ديننا فلا يصلح إلا بتحكيم الكتاب والسنة .

------------
راجع كتاب : ( قمع المعاند 2 / 404 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف