هل على من يحضر الموالد إثم

الزيارات:
5084 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
هل على من حضر المولد وليالي الإجتماع بعد الميت بدعة مع أنه يعلم أنه بدعة هل عليه وزر ولاينصح وإن نصح فماذا ؟
نص الإجابة:
إن ذهب من أجل أن ينكر عليهم فهذا حسن ، وإن ذهب من أجل المجاملة ، أو من أجل أن يمكن من أن يلقي خطبة في سيرة الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ويظهر في التلفزيون أمام الناس ، أو ذهب من أجل غرض ، المهم أنه لا يجوز أن يحضر إلا للإنكار يقول الله سبحانه وتعالى في صفات عباده المؤمنين : " والذين لا يشهدون الزور " .

فلا يجوز لاحد أن يحضر المولد إلا أن ينكر على أصحاب المولد ، أو لينظر الخرافات التي يقعون فيها من أجل أن يكتب فيها .
المولد يعتبر بدعة ما انزل الله بها من سلطان لم تكن على عهد النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ولا على عهد أبي بكر ولا عمر ولا عثمان ، وهكذا ما انشاه وابتدعه إلا العبيديون الذين يعتبرون أصلهم يهود ، وذهب عبيد الله بن ميمون القداح إلى المغرب وزعم أنه من ولد إسماعيل بن جعفر أو أنه هاشمي ، ثم ان فشت تلكم المقالة ، وأصبحوا إلى أن ذهبوا إلى مصر وأقاموا دولة ، بعد أن أقاموا دولة في المغرب وأصلهم يهود ، ونحن مأمورون باتباع رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " متفق عليه من حديث عائشة .
ويقول أيضا : " إن الله جب التوبة عن كل صاحب بدعة حتى يدع بدعته " رواه ابن أبي عاصم في كتاب ( السنة ) ، والطبراني أيضا في ( المعجم ) ، ويقول أيضا النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " كل بدعة ضلالة " .

فكفانا كتاب الله ، وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلا يجوز لأحد أن يحضر المولد إلا للإنكار ، أو للنظر ، ماذا يعملون من أجل أن يكتب وينكر عليهم .

-------------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 338 - 339 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف