يسال عن حديث الحسن بن أبي الحسن البصري في السكتتين ؟

الزيارات:
2479 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
يسال عن حديث الحسن بن أبي الحسن البصري في السكتتين ، لأنه قرأ في بعض الكتب ولم يطمئن قلبه ، فما الخلاصة في هذا الحديث ؟
نص الإجابة:
الخلاصة أنه من طريق الحسن عن سمرة وهو مختلف في سماع الحسن من سمرة على ثلاثة أقسام : منهم من يقول : سمع منه مطلقاً ، ومنهم من يقول : لم يسمع منه مطلقاً ، ومنهم من يقول : سمع منه حديث العقيقة .
والحسن قد سمع من سمرة حديث العقيقة لكن الحسن مدّلس ، فهذا الحديث نحن الآن على ضعفه ، يغني عنه حديث أبي هريرة : أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان إذا كبر سكت هنيهه ثم سأل أبو هريرة ماذا تقول ؟ ، - والحديث في الصحيحين - قال : " أقول : اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعت بين المشرق والمغرب ، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد " .
فيكتفي بهذا ثم يقف قليلاً بعد قراءة الفاتحة حتى لا يختلط على السامع ولا يختلط على المبتدئ ربما أن العامي يختلط عليه هذا ، وقد جاء رجل عامي عندنا وقلنا له : تقرأ " إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ " ، فقال : بسم الله الرحمن الرحيم " إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ " الله أكبر فكأن : الله أكبر آية من سورة الكوثر ، ونحن طلبنا منه أن يقرأ علينا سورة الكوثر .

فينبغي أن يفصل فصلاً صغيراً بحيث لا يطيل ، والحديث ضعيف والله المستعان .

-------------
راجع كتاب : ( إجابة السائل ص 496 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف