قول بعض دعاة الإخوان الذي لايسجل في الإصلاح يكاد يرتد فما حكم الشرع فيه ؟

الزيارات:
2252 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
قول بعض دعاة الإخوان الذي لايسجل في الإصلاح يكاد يرتد فما حكم الشرع فيه ؟
نص الإجابة:
أقول : الذي يسجل في الإصلاح فهو على خطأ لأنه يصدق عليه قول الله عز وجل : " إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء إنما أمرهم إلى الله ثم ينبئهم بما كانوا يفعلون " ، وحديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة ، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا فرقة " ، ولفظة : " كلها في النار إلا فرقة " في غير ( سنن أبي داود ) من حديث أبي هريرة وهي من حديث معاوية ، والفرقة هذه هي : الجماعة كما جاءت مبينة في حديث معاوية رضي الله عنه .
فنحن نأسف كثير من شبابهم وعلى أتباعهم ، وأما الرؤساء فيهم فهم مفتونون بالدنيا .

----------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 30 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف