ما هي نصيحتكم لطلب الجامعة الإسلامية ؟

الزيارات:
2864 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما هي نصيحتكم لطلب الجامعة الإسلامية ؟
نص الإجابة:
الجامعة الإسلامية من معاقل العلم التي نفع الله بها وانتشر بسببها خيرٌ كثير فجزى الله الشيخ عبد العزيز بن باز خيراً الذي كان أباً للمدرسين وأباً للطلاب فبحمد الله انتشر الخير منها ، بقي الذي أنصحهم به أن يجدوا ويجتهدوا في تحصيل العلم لله عز وجل لا لأجل الشهادات
فطلبن العلم لذات العلم لا لشهادات وآرابٍ أخر
ولا يكون كما قيل :
يا خيرة الأقوال *** وضعوك في الأغلال
ليس المدرس مخلصاً *** والطفل غير مبالي
هذا لنيل شهادةٍ *** وذا لنيل المال
ثم إننا أنصحهم أن يبتعدوا عن الحزبية ( ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه ) أنت مهيئ لطلب العلم يسر الله لك بمكافئة ، ويسر الله لك بمدرسين ويسر الله لك بدروسٍ على سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم فتفرغ لهذا إياك إياك أن تشغل نفسك بالحزبية فإن الحزبية مسخت كثيراً من شباب الجامعة الإسلامية ، نعم نعم لا جزى الله الإخوان المفلسين خيراً ، ولا جزى الله عبد المجيد الزنداني خيراً لماذ ؟ كنا لا تعرف الحزبية ونحن في معهد الحرم ندرس حتى جاء إلى دار الحديث ودعونا وبحمد الله ما حضرت أنا ما حضرت بحمد الله دار الحديث بمكة إخواننا الذين كانوا زملائنا كانوا لا يعرفون إلا هذا حديث صحيح وهذا ضعيف وهذه العقيدة هي عقيدة أهل السنة وهكذا ما شعرنا إلا وقد أصبحوا رجال جرائد ومجلات مسخهم عبد المجيد الزنداني عند أن زار دار الحديث ، وإذا قدموا إلى اليمن استقبلوهم ، حتى أنا استقبلوني قالوا لي : أي وظيفة تريد نحن مستعدون أتريد في البحوث الإسلامية يعني في البحث الذي هو التأليف وهي هوايتي يعرفون كل شخص وما يهوى أم تريد تدريس في الجامعة أم أي شيء نحن مستعدون أن نقوم به ؟ قلت لهم لا أنا سأذهب بين قبائلي وفي بلدي وأدعو إلى الله في حدود ما أستطيع ، وكم تخرج من أرض الحرمين مسخوه ، انظروا إلى رجلٍ فاضل الشيخ إبراهيم القريبي لما لم يكن حزبياً وهو يُدرس في جامعة الحديدة ألف مؤلفاً ، لكن الحزبيون أين التأليف أين الثمرة متخرج ما شاء الله من الجامعة الإسلامية اللحية تملئ صدره وعنده حياء في قلبه ويصل إلى الإخوان المسلمين يسكتون عنه أياماً ويقولون له : اللحية لازم تأخذ منها قليل يقصر ويقصر وما تدري ما يبقي إلا جذوعها إلا من رحم الله سبحانه وتعالى ، ويقولون له أنت مقرك والأحسن أن تدخل في العسكرية والعسكرية ما يقبلون إلا أن تحلق لحيتك وحلق المسكين تلكم اللحية الكبيرة يحلقها وأصبحت مثل ركبة العجوز الله المستعان ، وهكذا يستدرجونه حتى يُصبح عامياً يصبح مثل العامة ضاعت معلوماته وضاعت العزيمة ، ويقول هو : والعالم في اليمن ما هو إلا عبد المجيد الزنداني يا هذا ما هو إلا صيدلي كيف تقول : ما عالم في اليمن إلا عبد المجيد الزنداني أنت ما عرفت الشيخ محمد بن عبد الوهاب العبدلي ولا عرفت الشيخ عبد العزيز البرعي ولا عرفت أيضاً الشيخ عبد المصور ولا عرفت محمداً الإمام ولا عرفت أيضاً مجموعة مباركة في معهد دماج من الأخوان الأفاضل الذين يقومون بالتدريس ، فالمهم يا إخواننا طلبة الجامعة أنصحكم أن تقبلوا على العلم النافع وأن لا ترفعوا رأساً إلى الحزبية إياكم إياكم وقد ذكرنا الأدلة على تحريم الحزبية الموجودة في غيرما كتاب فلا نطيل الكلام بها والله المستعان
هذا ونسأل الله العظيم أن يوفقنا وإياكم لما يحب ويرضاه .

------------
من شريط : ( أسئلة أهل المدينة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف