وأفتيتم في الإجوبة السابقة أيضاً أن الجهاد في أندونيسيا فرض عينٍ على الأندونيسيين، فهل هذا الفرض يشمل الإخوة الأندونيسيين في خارج البلاد كالإخوة في دماج وغيرها؟

الزيارات:
1932 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
وأفتيتم في الإجوبة السابقة أيضاً أن الجهاد في أندونيسيا فرض عينٍ على الأندونيسيين، فهل هذا الفرض يشمل الإخوة الأندونيسيين في خارج البلاد كالإخوة في دماج وغيرها؟
نص الإجابة:
من كان يُرجى أن ينفع الله به الإسلام والمسلمين فالناس يتفاوتون فيحب عليه أن يستجيب لنداء الجهاد سواء كان من الاندونيسيين أو من غيرهم ، من غير الاندونيسيين يجب وجوباً كفائياً ، وأما من كان لا يحسن وعنده ذكاء ويُرجى أن ينفع الله به الإسلام والمسلمين في تخصصه فإنه يجب عليهم أن يتفقهوا في دين الله ، فأبو هريرة حافظ الصحابة كان ملازماً لرسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - على ملئ بطنه ، وخالد بن الوليد سيفٌ من سيوف الله كما قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فكان النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يرسله قائداً من قواد الجيوش ، فالناس كما يقال :
وللحروب أقوامٌ بها عُرفوا *** وللدفاتر كتابٌ وحُسابُ
ثم الدولة التي يقيمها المجاهدون محتاجة إلى علماء وإلا فما الفرق بين جهاد السلفيين وجهاد غيرهم ، إذا كان الأمر أن ينتصروا ثم يأتوا بعلماني ويضعوه رئيساً ، ويأتوا بجويهل ويضعونه وزير المالية ، وهكذا سائر الوزارات ، فما الفرق بين جهاد أهل السنة وجهاد الإخوان المفلسين ، فلا بد أن يكونوا قد أعدوا العلماء الذين يحتلون هذه المركز والله المستعان .

---------
من شريط : ( أسئلة الجهاد الاندونيسي )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف