امرأة تركت زوجها وذهب إلى بيت اختها ولديها أولاد مع أبيهم فطلب الزوج من أختها أن تصلح بينهم وعندما تجمعواعليها قالت لا أرجع إليه لأنه طلقني ست مرات وكنت عنده كالأجنبية وعندما أذكره يقول لا أتذكر فبماذ

الزيارات:
1940 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 صفر 1433هـ
نص السؤال:
امرأة تركت زوجها وذهب إلى بيت اختها ولديها أولاد مع أبيهم فطلب الزوج من أختها أن تصلح بينهم وعندما تجمعواعليها قالت لا أرجع إليه لأنه طلقني ست مرات وكنت عنده كالأجنبية وعندما أذكره يقول لا أتذكر فبماذا يأخذون بقول المرأة أو بقول الرجل ؟
نص الإجابة:
على المدعي البينة وعلى المنكر اليمين ، أما في الظاهر هي مدعية بأنه طلقها ، فعلى هذا لا بد أن تأتي بشهود أنه طلقها ، فإن لم تأتي بالشهود فليس له إلا يمينه ، هذا في الظاهر .
وأما فيما بينها وبين الله إذا علمت أنه قد طلقها أكثر من ثلاث أو ثلاث فلا يجوز لها أن تمكنه من نفسها لأنه يعتبر زانياً بها والله المستعان .

----------------
من شريط أسئلة نساء عدن

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف