ما حكم الشريط الفيديو المسمى بالإسلامي وماذا يجب على من حضر هذا الفلم و نرجو التوسع لأن بعض طلاب العلم مفتون بهذا ؟

الزيارات:
2472 زائراً .
تاريخ إضافته:
21 ربيع الأول 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الشريط الفيديو المسمى بالإسلامي وماذا يجب على من حضر هذا الفلم و نرجو التوسع لأن بعض طلاب العلم مفتون بهذا ؟
نص الإجابة:
هو صور ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أمر علي ابن أبي طالب ألا يدع قبراً مشرفا إلا سواه و لا صورة إلا طمسها ، وأبى النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أن يدخل حجرة عائشة وفيها صور .

فالواجب على المسلم أن ينكر هذا إن استطاع وإلا فليبتعد عن هذا المجلس : " من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان " .
وأولئك يعتبرون مقلدين ، فالذي ينتصب على المنبر والناس يصورونه يعتبر مقراً للمنكر ، وهذا ليس أهلا لأن يحضر مجلسه ، بل الذي ينبغي للمسلم أن يبتعد عن مجلسه ، وجزى الله شباب الرياض خيرا كانوا في محاضرة فجئ بالفيديو فقاموا يكسرونه ، فجزاهم الله خيرا .
فأنت إما أن تقوم و تكسر هذا الفيديو ، وإما أن تنكر بلسانك ، فإن لم تستطع لا هذا وذاك فأنا أنصحك بالإبتعاد عن هذا الأمر وعن هذه المحاضرة التي تشوبها المعصية .

------------
راجع كتاب قمع المعاند ( 2 / 376 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف