ماهو فقه الحديث الذي رواه البخاري : " أعذر الله رجلاً بلغ عمره ستين سنة " ؟

الزيارات:
2691 زائراً .
تاريخ إضافته:
15 ربيع الثاني 1433هـ
نص السؤال:
ماهو فقه الحديث الذي رواه البخاري : " أعذر الله رجلاً بلغ عمره ستين سنة " ؟
نص الإجابة:
معناه أن الله سبحانه وتعالى لم يترك له عذراً كما قال الله سبحانه وتعالى : " أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ " [ فاطر : 37 ] .
فقد بلغ من الشيخوخة ، وكما قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " ثلاثة لا يكلمهم الله ، ولا يزكيهم ، ولهم عذابٌ أليم : - وذكر منهم - شيخاً زانياً " ، لأن دواعي الزنا غير متمكنة منه .
فهذا هو معناه : أنه إذا بلغ ستين سنة فقد انقطعت أعذاره ، وقد كان بعض السلف منهم إذا بلغ أربعين سنة ، ومنهم إذا بلغ ستين سنة تفرغ للعبادة .

------------
من شريط : ( أسئلة اللبناني للعلامة اليماني )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف