ماهي الديمقراطية وهل توجد ديمقراطية إسلامية ؟

الزيارات:
5811 زائراً .
تاريخ إضافته:
19 جمادى الآخرة 1433هـ
نص السؤال:
ماهي الديمقراطية وهل توجد ديمقراطية إسلامية ؟
نص الإجابة:
الديمقراطية معناها : الشعب يحكم نفسه بنفسه ، أي : لا حاكمية لله ، فالآية : " إن الحكم إلا لله " ليس بصحيح عندهم ، " ومن لم يحكم بماأنزل الله فأؤلئك هم الكافرون " ،" أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكماً لقوم يوقنون " ، " أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين ما لم يأذن به الله " ، فكل هذا عندهم باطل ، فمعناها : إلغاء كتاب الله وسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .

وليس هناك ديمقراطية إسلامية ، بل هناك شورى قال الله تعالى : " وشاورهم في الأمر " .

والمشاورة تكون لأهل الحل والعقد ، قال سبحانه وتعالى : " وأمرهم شورى بينهم " ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - كان يستشير أصحابه ، وهكذا أبو بكر وعمر من بعده .

أما الديمقراطية فإنها كغيرها من الأمور التي نفقت على الانهزاميين ، فالانهزاميون يقول : اشتراكية إسلامية ، ويقولون : شيوعي مسلم ، ويقولون بعثي مسلم ، وإن شئت سميتهم الملبسون .

نحناح الجزائر يقول : أسميها ( الشورقرطية ) الشورى إسلامية وقراطية كفر .

ونحناح اليمن يقول : تنقسم الديمقراطية إلى قسمين : إلى شورى كفرية وإلى شورى مباحة ، وأنا أتحداهم أن يأتوا بآية من كتاب الله فيها الديمقراطية ، أو يأتوا بحديث من أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فيه الديمقراطية ، ولكنه التلبيس يلبسون على ضعفاء العقول ، وضعفاء العلم الذين سيسألون عنهم يوم القيامة كما قال سبحانه وتعالى : " ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم " ، وهناك كتاب بعنوان < سراب الديمقراطية > أنصح بقراءته .

فهذه ألعوبة من قبل أعداء الإسلام ليحققوا ما يريدون في بلاد الإسلام ، وفي المسلمين .

-----------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 147 - 148 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف