ما نصيحتكم لبعض المدرسين في الجامعة الذين يؤذون الشباب السلفي الملتزم بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح بالقول أو بالفعل أو غير ذلك؟

الزيارات:
2009 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ما نصيحتكم لبعض المدرسين في الجامعة الذين يؤذون الشباب السلفي الملتزم بالكتاب والسنة على فهم السلف الصالح بالقول أو بالفعل أو غير ذلك؟
نص الإجابة:
النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول فيما يرويه عن ربه : " من عادى لي ولياً فقد آذنته بالحرب " ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان " ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضوء تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر " ، ويقول الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " المسلم أخو المسلم لا يظلمة ، ولا يخذلة ، ولا يحقره ، التقوى ههنا ، بحسب أمرء من الشر أن يحقر أخاه ، كل المسلم على المسلم حرام ، دمه ، وماله ، وعرضه " .

ثم بعد ذلك أنصح الشباب بالصبر إن استطاعوا أن يصبروا فأنتم على خير ، فإياكم أن تهنوا أن تحزنوا فأنتم بحمد الله على خير ، وستنقضي تلكم التراهات وتلكم الأباطيل وتبقى سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، ولا بد من الصبر والاحتساب : " الم * أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ " .
ويقول أيضاً : " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ " ، ويقول أيضاً : " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَىٰ حَرْفٍ ۖ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ ۖ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَىٰ وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَٰلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ " .
فأنت تكون متأكداً أنك على حق ولا تبالي بمن خالفك ، وتحمد الله إن أوذيت من أجل لحيتك ، ومن أجل استقامتك ، وأنت في آخر الزمن ، لا تظن أنك في زمن عمر بن الخطاب ، أو زمن أبي بكر ، أو زمن عمر بن عبدالعزيز ، ولكن أنت في آخر الزمن ، فعليك أن تصبر ، والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " العبادة في الهرج كهجرة إليَّ " ، وإن لم تستطع الصبر تركت ولن يضيعك الله سبحانه وتعالى ، أعني تركت الجامعة ، لا أعني أنك تميع مع من ماع .

-------------
من شريط : ( الأسئلة الجولوجية )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف