هل خلافنا مع جماعة الإخوان المسلمين خلاف حول الانتخابات أو خلاف فرعي كما يزعمون أم أن خلافنا معهم خلاف عقدي منهجي ؟

الزيارات:
3364 زائراً .
تاريخ إضافته:
19 جمادى الآخرة 1433هـ
نص السؤال:
هل خلافنا مع جماعة الإخوان المسلمين خلاف حول الانتخابات أو هو خلاف فرعي كما يزعمون أم أن خلافنا معهم خلاف عقدي منهجي ؟
نص الإجابة:
سؤال حسن بارك الله فيك ..
اختلافنا معهم اختلاف عقائدي ومنهجي , ونحن ما نتحامل عليهم لأنه يوجد فيهم من يحلق لحيته ففي المجتمع من هو شر منه ، أو فيهم من يلبس (الكرفيتة) - أخبرت أن حمود هاشم عند أن ذهب إلى أمريكا يدعو الى التجمع لابس الكرفيتة أبو هاشم أبو هاشم لابس (الكرفيتة )والبنطلون - هذا أيضا ليس النزاع فيه ، إنما أذكره لانه متجلد في الدفاع عن الإخوان المفلسين , ما يدريكم إنه هاشمي يريد أن يوقعكم في المتاهات وهاشمي يريد ان يوقعكم في المتاهات والله المستعان .
القصد أن بعض إخواننا كما يقول الأخ يظن أنه خلاف في العبادات ، وأن مثل وضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة ، أو مثل " لا وضوء لمن لم يذكر أسم الله عليه " أو غير ذلك كخلاف الفقهاء ، يظنون أن خلافنا مع الإخوان المفلسين مثل خلاف الفقهاء !! لا , خلافنا معهم يتعلق بالعقيدة :
1 - فهم رضوا بوحدة مع الشيوعيين .
2 - وهم أيضا كانوا يؤذون إخوانهم أهل السنة " والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير مااكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا " .
3 - قبل هذا وهم أيضا يتقولون على من لم ينتظم معهم ، ويظنون أنهم جماعة المسلمين ، أما الآن الحمدلله هم من جماعة المسلمين يقولون , من قبل عندما جئنا إلى هنا هم جماعة المسلمين!! " يد الله مع الجماعة " ، " من فارق الجماعة قيد شبر فقد خلع ربقة الإسلام " أو بهذا المعنى ، الآن هم من جماعة المسلمين ، وبعدها إن شاء الله سيتنازلون ويقولون إن شاء الله نتبع أهل السنة فإنهم على الهدى .
4 - ميثاق الشرف أيضا مع عشرة أحزاب منها ماهو كافر على ألا يتكلم بعضهم في بعض ، ولا يكفر بعضهم بعضا ,.
5 - التنسيق مع البعثيين .
6 - الهرولة بعد مايأتي من قبل أعداء الإسلام يهرولون هرولة .

فخلافنا معهم في العقيدة ليس كخلاف الفقهاء رحمهم الله تعالى , والله المستعان.

---------------
راجع كتاب : ( غارة الأشرطة 2 / 176 - 177 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف