السهو في صلاة الوتر

الزيارات:
2981 زائراً .
تاريخ إضافته:
17 رجب 1433هـ
نص السؤال:
في صلاة الوتر إذا سهوت وقمت للركعة الثانية وهو يريد أن يصلي ركعة واحدة فقمت للركعة الثانية وشرعت في قراءة الفاتحة هل أجلس للتشهد بعد أن تذكرت أو أكمل الفاتحة وأسجد سجود السهو ؟
نص الإجابة:
صلاة الوتر يجوز أن تكون واحدة وأن تكون ثلاثاً أو خمساً إلى إحدى عشرة ركعة كما في حديث عائشة رضي الله تعالى عنها أنها قالت : ما زاد رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - في رمضان ولا في غير رمضان على إحدى عشرة ركعة ، حتى القيام في ليالي رمضان ينبغي أن يُقتصر فيه على إحدى عشرة ركعة ، ولو صلى أكثر من ذلك أخذاً بعموم حديث رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " صلاة الليل مثنى مثنى " فلا بأس ، ولكن الاقتصار على السنة وهو إحدى عشرة ركعة هو أفضل والله المستعان .
فعلى هذا فلا يلزمك أن تجلس بل تقوم وتكمل ركعتين ثم تسجد للسهو وإن شئت أضفت إليها ثالثاً والحمد لله بعد ذلك توتر بثلاث فالأمر موسعٌ في هذا والحمد لله رب العالمين .

سؤال : هل يكمل الركعة الثانية ويقرأ فيها التشهد أم يقوم ؟
الشيخ : يتشهد ثم يسلم ثم يقوم ويركع ركعة واحدة ، ولو أتى بها الثلاث متوالية بدون جلوس حتى لا يشبه الوتر بصلاة المغرب فلا بأس بذلك إن شاء الله .

--------------
من شريط : ( جلسة بالحرازات )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف