إحسان الظن بجماعة التبيلغ عند بعض الناس ؟

الزيارات:
1910 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1433هـ
نص السؤال:
إحسان الظن بجماعة التبيلغ عند بعض الناس ؟
نص الإجابة:
الحمد لله .

جماعة التبيلغ يا إخوان محتاجون إلى تبليغ ، محتاجون إلى من يبلغهم ، واقرأوا < القول المفيد في أدلة الإجتهاد والتقليد > يدخل الرجل معهم لا يعرف شيئاً عن الدين : البيان عنك يا أخانا فلان ! ، أنا ما أعرف أيش أقول اللناس ؟! ، قالوا : لا البيان عندك يا أخانا فلان ! ، كما أخبرني الأخ محمد صوان رحمه الله تعالى قال : كنا في القاعدة فقالوا : البيان عندك ، وأنا قال ما أعرف شيئاً ، بل ربما أصلي وأقول : صلِ صلاني على قرن شاتي ، صلِ معي يا جميع العضات ، ويش أقول للناس ، قالوا : لا البيان عندك ، قال : قمت ، فلما قمت ورأيت الناس ينظرون إليَّ - وبعدها يا إخوان صورة ماشاء الله رجل لحية وعمامة وربما ظنوا أنه شيخ الإسلام المستمعون وهو لا يعرف شيئاً مسكين ، حتى مرة قال : كنا في الحجاز وقد رأوني بهذه الهيئة ويريدون فانتظروني من أجل أن أصلي بهم ، وأنا قال جلست في بيت الماء حتى سمعت واحداً منهم قال : الله أكبر ، ويش أصلي بهم قال ما عندي أصلي بالناس - ، بعد ذلك قام ويريد أن يقول للناس : تمسكوا بهذا القرآن ، والله قال : ما استطعت أن أقول تمسكوا بهذا القرآن ، لكن أقول لهم هكذا يضرب بيده تحت الراف أقول لهم هكذا ثم أبكي ، ابكي على نفسي قال ، قام أميرهم ويقول : الشيخ بكى من خشية الله ! .

المسألة جهل بارك الله فيكم ، الشيخ محمد بن عبدالوهاب حضر ذات مرة جلستهم - وهو أحق بأن يتكلم - ، وبعد ذلك جاء واحد وقال نتشاور من الذي يقوم : قم يا فلان ، وبعدها أعجمي وإن كان حُديدياً يقول : يا إخواني ! السيارة تحتاج إلى زيتو ، وما تتحرك إلا بزيتو ، قال : فقمنا فقلنا لا ، لا بد - الذي أخبرني - يتكلم الشيخ محمد ، وقام وتكلم .

فالمهم يا إخوان جماعة التبيلغ محتاجون إلى تبيلغ ، يُصحبون أربعين سنة ويبقى من يصحبهم أربعين سنة على عقيدته البدعية ، كنا في المدينة فجاءنا رجل مصري الظاهر عليه الخير فقال : عندكم علم وما عنكم حركة ، وجماعة التبيلغ عندهم حركة وما عندهم علم ، أنا أرى أنكم تجتمعون ، قلنا : ذلك ما كنّا نبغي ، نعم من زمان ونحن نتمنى هذا ونحن ونريد أيضاً أن نعلمهم ، بعد ذلك في جلسة سأله شيخ - ما أحب أن أذكره لئلا يؤذى هنالك - فقال له : أين الله يا فلان ؟ ، قال له : في كل مكان ! .

فالمهم صاحبهن أربعين سنة وإذا هو باقٍ على عقيدنه البدعية ، بل ربما يصحبهم وهو على الفطرة فيعلمونه الصوفية والله المستعان .

--------------
من شريط : ( أسئلة الأخوة بوادي بن علي بحضرموت ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف