هل يجوز أن يتزوج الرجل الذي ليس بهاشمي بامرأة هاشمية ؟

الزيارات:
2222 زائراً .
تاريخ إضافته:
29 شعبان 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز أن يتزوج الرجل الذي ليس بهاشمي بامرأة هاشمية ؟
نص الإجابة:
هذا جائز أن يتزوج الرجل الذي ليس بهاشمي امرأة هاشمية ، لأن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه الكريم : " يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم " .
والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " يا بني بياضة أنكحوا أبا هند وأنكحوا إليه " ، والإمام البخاري يبوب في كتاب النكاح باب الكفاءة في الدين ، ثم بعد ذلك يذكر أن هناك موالي تزوجوا بقرشيات ، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه زوح ابنته أم كلثوم بعمر رضي الله عنه .

وقد قرأت في ( المحبر ) أن مجموعة من الهاشميات تزوجن بمن ليس بهاشمي ، وصاحب ( سبل السلام ) رحمه الله تعالى بعد أن ذكر أن الكفاءة في الدين قال مبيناً أن بعض اليمنيين قد أًصبحوا يتجاوزون الحد في هذه المسألة فقال : اللهم إنا نبرأ إليك من شرط رباه الهوى وولده الجهل والكبرياء ، شرط ليس في كتاب الله ، ولا في سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، ولقد حرمت الفاطميات في يمننا ما أحله الله لهن .

ثم أيضاً صالح بن مهدي المقبلي في كتابه ( العلم الشامخ ) يقول : إن امرأة طلبت من شخص أن يتزوج بها وأن يدعي أنه هاشمي - كان في اللُحية ، وطلبت منه أن يدعي أنه هاشمي - فأبى ، ثم مدت يديها تدعو على المؤيد ، لأن المؤيد في نظرها هو أول من قال بهذا ، قال : وقد جرت مناظرة بين نشوان الحميري ومعاصره ، فيقول له : لعلك قد تزوجت بشريفة ؟ ، قال : نعم تزوجت بشريفة ، فقال : ممن ؟ ، قال : من الذين قال الله سبحانه وتعالى فيهم : " إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك هم خير البرية " ، فقال : نعم أنا تزوجت بامرأة شريفة والحمد لله .

فالقصد أن هذا ليس هو مذهب الهادي ، وليس هو المذهب الزيدي ، حتى في متن الأزهار قال : والكفاءة في الدين ، قيل : إلا الفاطمية ، وذكره بصيغة التمريض .

فهي تعتبر إساءة إلى النساء الفاطميات لأن منهن من تصير عجوزاً ولم تتزوج وينتظرون حتى يأتي هاشمي ، والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " إنما المؤمنون أخوة " ، هم ينهون الناس عن أن يتكبروا ، ويقولون : لا تتكبروا يا قبائل ، وهم أنفسهم يتكبرون بهذا على القبائل ، والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " يا أيها الذين آمنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيراً منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيراً منهن " ، وقد ذكرت شيئاً من هذا في ( رياض الجنة في الرد على أعداء السنة ) .

----------------
راجع كتاب المصارعة ( ص 120 - 121 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف