حكم الذهاب إلى أمريكا لطلب الرزق

الزيارات:
3693 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
أنا شاب أريد طلب العلم ولكن والدي يريد إرسالي إلى أمريكا فبما تنصحونني وما حكم دخول أمريكا وجزاكم الله خيرا ؟
نص الإجابة:
الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إنما الطاعة بالمعروف " ثم هنالك فساد كبير ، فساد تبرج ، وفساد دنيا ، أحد إخواننا ذهب إلى بلجيكا يعلم الناس القرآن هو من ذوي الأصوات الحسنة فبقي ما شاء الله ثم رجل ، مالك يا فلان ؟ قال : والله خشيت على نفسي من الفتنة يا أبا عبدالرحمن ، قلت : لماذا ما أخذت أهلك ؟ ، قال : أتظن أنها فقط فتنة النساء ! فتنة الدنيا وفتنة النساء وفتن .
فالمهم ربما يُفتن دع عنك ما سيعمله هنالك منهم من يبيع لحم الخنزير ، ومنهم من يبع الخمر ، ولا يتورعون الدرهم الحلال وما استطاعوا أخذه ، لا يتورعون من هذا ، ويتعاملون بالربا يضع أمواله في الربا ويأخذ أرباحها .
فالمهم لا ننصح بالذهاب إلى هنالك ، بل بعضهم نفر عن الإسلام ، من الناس من ضاقت بهم الدنيا من هؤلاء الملاحدة ومن النصارى يريدون الإسلام لكن يرون المسلمين الإسلام يحرم السرقة وهم يسرقون ، الإسلام يحرم شرب الخمر وهم يشربون الخمر ، الإسلام يحرم الزنا وهم يزنون ، لكن من ابتلي بهؤلاء فليقل لهم إن الإسلام برئ من هذا وإنما هو فسقة المسلمين الذين لا يلتزمون بكتاب ولا سنة .

وننصحه بطلب العلم ، ويحذر كل الحذر من الذهاب إلى هنالك فإن المسألة قل من يسلم من المفاسد المحرمة والله المستعان .

-------------
من شريط : ( الأجوبة الحسان على أسئلة أهل بعدان )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف