ما صحة الزيادة التي في حديث الطائفة المنصورة قال : " في بيت المقدس " ؟

الزيارات:
1836 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
جاء وكأنه في المسند في بعض طرق حديث : " لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين " إلى آخر الحديث قوله : " وهي في بيت المقدس " ما صحت هذه الزيادة وإذا كانت هذه الزيادة صحيحة فالإخوان المسلمين يجزمون أنها حركة حماس ؟
نص الإجابة:
الذي يظهر أنها صحيحة ، فقد جاء عن مالك بن يخامر عند أن حدث معاوية بحديث : " لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك " فقام مالك بن يخامر وقال : وهم بالشام ، فقال معاوية : هذا مالك بن يخامر يقول : وهم بالشام ، والشام يشمل سوريا ويشمل فلسطين .

السائل : وإذا كانت هذه الزيادة صحيحة فالإخوان المسلمين يجزمون أنها حركة حماس ؟
الجواب : الإخوان المسلمون يا إخوان لو يصدقهم الناس لقالوا : نحن بمنزلة الملائكة الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون .
حركة حماس هي دعوة الإخوان المسلمين نفسها ، إخواننا في فلسطين غيروا بعض المنكرات ، وهو أن شخصاً كانت عنده سينما فكان يمر به الناس الصالحون واستخفافاً بهم يسقيهم بالخمر فبعد ذلك إخواننا أهل السنة الطيبون هجموا عليه وضربوه واحتلوا السينما وحولوها إلى سكن لهم وإلى مكتبة وأعطوه قيمتها ، فبعد هذا صار أصحاب حماس يقولون : هذا تشدد ، وبعدها جاءت الغارة اليهودية وقالوا لهم : أنتم مالكم شغل منا نحن مسلمون فيما بيننا ، فأخذ اليهود زعيم الأخوة الطيبين ورحلوه ، والباقون بقوا على ما هم عليه والله المستعان .

دعوة الإخوان المسلمين سواء كانت في فرنسا ، أم كانت في أمريكا ، أم كانت في أرض الحرمين ونجد هي هي ، لأن في أرض الحرمين ونجد ما يستطيعون أن يرفعون رؤوسهم ويبينون ما عندهم ما أجل أن الحكومة لا تقبل الحزبية ، ومن أجل أيضاً لا يقمعهم العلماء ، جزى الله صالحاً الفوزان خيراً عند أن قال : نحن نحارب الآراء الدخيلة على البلد ، ودعوة الإخوان المسلمين من الآراء الدخيلة على البلد ، فهي هي وقد جمعها بعض الأخوة المسلمين وكان بينا وبينهم اجتماع فقالوا : نحن سلفيون ، ودعوتنا سلفية ، فلا تعتاتبونا بما يحدث في السودان أو في مصر أو في الشام أو في أي بلد نحن سلفيون ، والله وصدقناهم ، ما ضفحتهم إلا الحزبية والوحدة ، وإلا كنا نقول : الحمد لله ، بل أنا كلمت الشيخ الألباني في إجتماع عند أن كان يتكلم عن الإخوان المسلمين قلت لك : أنا نحن عندنا الإخوان المسلمون طيبون في اليمن ، وأنا ما قد بحثت بس أسمع الناس ، قال : إما أن تكون لا تعرفهم ، وإما أن يكونوا يتكيفون بتكيف البلد ، وصار الأمران : أنني لا أعرفهم وأنهم يتكيفون بتكيف البلد والله المستعان .

--------------
من شريط : ( الجواب الوثيق على أسئلة مسجد التوفيق )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف