ما حكم الأناشيد الدينية الإسلامية ؟

الزيارات:
3730 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم الأناشيد الدينية الإسلامية ؟
نص الإجابة:
حكم الأناشيد الدينية الإسلامية إذا لم تكن فاتنة فهي جائزة ، فحسان كان ينشد عند النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ويقول : " اهجهم وجبريل معك " ، ويقول : " لكلامك عليهم أشد من وقع النبل " ، ثم إن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " إن من الشعر لحكمة " ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - والصحابه كانوا يرددون :
الله لولا الله ما اهتدينا ********** ولا تصدقنا ولا صلينا
فأنزلن سكينة علينا ********** وثبت الأقدام إن لاقينا
إن الألى قد بغوا علينا ********** إذا أرادوا فتنة أبينا
فيقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : أبينا أبينا ، وهو في البخاري من حديث البراء بن عازب ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - وكذا الصحابة ربما يقولون :
اللهم لا عيش إلا عيش الآخرة ********** فاغفر للأنصار والمهاجرة

فالأناشيد التي فيها حماسة لا بأس ، ولكن أصحابها غلوا فيها ، فرب شاب يكون يحفظ القرآن فيدعى إلى الأناشيد ، ويصبح من فرقة الأناشيد ، وينسى القرآن ، ورب شاب يقف ويعظ الناس في التفسير كأن تفسير ابن كثير بين عينيه ، ثم تمسخه الأناشيد والحزبية ، فالناس في هذا بين إفراط وتفريط ووسط .

فالأناشيد الحماسية لا بأس ، لكن لا ينبغي أن تطغى على علم الكتاب والسنة ، وإذا صحبها الدف فلا بأس ، أما الموسيقى فمحرمة ، والأصل في آلآت اللهو والطرب أنها محرمة إلا ما خصه الدليل مثل الدف ، لأنه روى البخاري في صحيحه عن أبي مالك أو أبي عامر الأشعري أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف " ، والمعازف هي آلآت اللهو والطرب .

------------
راجع كتاب قمع المعاند : ( 2 / 541 - 542 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف