ما حكم البيع والشراء بالمواد الغذائية التي فيها صور والملابس أيضا ً ؟

الزيارات:
2709 زائراً .
تاريخ إضافته:
18 رمضان 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم البيع والشراء بالمواد الغذائية التي فيها صور والملابس أيضا ً ؟
نص الإجابة:
الحمد لله وصلّى الله وسلّم على نبيّنا محمد وعلى آله وأصحابه ومن والاه وأشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له وأشهد أنّ محمدا عبده ورسوله.

أمّا بعد ، فسبب إهمال المسلمين وعدم مبالاتهم بدينهم أصبح أعداء الإسلام يتحكّمون فيهم وأعداء الإسلام هم آلة مادة ، لو أنّ التاجر يقول لهم : لا تضعوا صورا، لن يضعوا صورا .
وقد ذهب ذاهب - ورأيته في جريدة - إلى الذين يذبحون الدّجاج في الخارج فقال لهم : لم تقطّعون الرّؤوس ؟ فربّما ينتفع بها يسلخونها ، هكذا بدون تقطيع إمّا بطعن أو يضعونها في بين الماء تموت . قالوا: هذه رسائل أصحابكم أنّنا لا نرسل لهم شيئا إلّا وقد قطّعت رؤوسها .
فالمهمّ هم آلة مادة ، لو أنّ المسلمين تمسّكوا بدينهم لأتوا للمسلمين بما يريدون .
فهذه يشملها الأدلّة " إنّ الملائكة لا تدخل بيتا فيه كلب ولا صورة " ، وأمر عليا بن أبي طالب ألا يدع قبرا مشرفا إلّا سوّاه ، ولا صورة إلّا طمسها.
فالواجب هو إزالة تلك الصور بحسب الإستطاعة ، وكما قلنا الواجب على التّجار المسلمين ألّا يستوردوا ما فيه صور ، فحرام عليهم أن يستوردوا ما فيه صورة ، فهذا هو الجواب والله المستعان.

-------------
من شريط : ( أسئلة من شبوة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف