معنى حديث : يخرج من عدن أبين اثنا عشر ألفاً

الزيارات:
5546 زائراً .
تاريخ إضافته:
10 شوال 1433هـ
نص السؤال:
قال عليه الصلاة والسلام : " يخرج من عدن أبين أثنى عشر ألفا ً.. " الحديث هل هم من أصل عدن أبين أم انهم يجتمعون في عدن أبين ثم يخرجون ؟
نص الإجابة:
الظاهر أنهم يخرجون من عدن ويكونون هم من أهل عدن ، ولا يمنع أن يخرج معهم من عقيدته عقيدتهم ، لكن ليسوا بجماعة الفساد فليبغ الشاهد الغائب ، الذين يلغمون المسلمين في المساجد ، والذين يريدون إثارة الفتن في البلد اليمنية التي أثنى عليها نبينا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فلستم بهم ، لستم بأولئك يا جماعة الفساد، أنتم مفسدون فاسدون .
المراد بهم أناسٌ يتمسكون بدين الله ، وينصرون دين الله كما قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .
أما جماعة الفساد فأي نصر قد حصل لهم من بدء فسادهم إلى الآن ؟! .
ولكن هم جماعة مادة ، بعضهم قد أصبح جواسيس لعلي عبدالله صالح صحيح يا إخوان ، وبعضهم قد أصبح من الفنادمة بعد أن كانوا جماعة الجهاد وجماعة الجهاد ، وأراد أن يلغم فندقاً وقطعت يده من اللغم ، بعد ذلك قد أصبح ما هو بعد الجهاد ممكن يتجسس على أصحابه ، وقد أصبح فندماً برتبة ضابط أو أرفع والله المستعان .
فالمهم جماعة الفساد هم جماعة الدنيا ما همهم إلا الدنيا والمال والله المستعان .

---------------
من شريط : ( أسئلة من بيت الفقيه )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف