يقولون لابد لكل إنسان أن يتبع مذهبا ًمعينا ًوإلا يكون كالسيارة التي لا لوحة لها فهل له دليلا ًعلى ذلك أم لا دليل لهم وما الواجب على المسلم في الأتباع ؟

الزيارات:
1944 زائراً .
تاريخ إضافته:
10 شوال 1433هـ
نص السؤال:
يقولون : لا بد لكل إنسان أن يتبع مذهبا ًمعينا ًوإلا يكون كالسيارة التي لا لوحة لها فهل لهم دليلا ًعلى ذلك أم لا دليل لهم وما الواجب على المسلم في الأتباع ؟
نص الإجابة:
نحن عندنا السيارات تمشي بدون لوحات ، فالمقلدة أصحاب هوس ، ولنا شريطان بحمد الله في ذم التقليد ، وأنا أقول : أبو بكر ، وعمر ، وعثمان ، وعلي بن أبي طالب ، وعبدالله بن مسعود ، وعمران بن حصين ، وعبدالله بن عمر ، وعبدالله بن عمرو بن العاص ، وعبدالله بن الزبير ، وأبو هريرة ، في نظر هذا المخذول كالسيارة التي ليست لها لوحة ، فهل فيهم واحد شافعي ، أو حنبلي ، أو مالكي ، أو حنفي ، ولكن هوس المهوسين ليس له نهاية .
وأنا أنصح الذي يريد الخير والحق أن يرجع إلى ما كتبه الشيخ الشوكاني في ( القول المفيد في أدلة الاجتهاد والتقليد ) فإنه كافٍ وافٍ .

--------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 2 / 428 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف