ما قولكم فيمن يقول : أنا أتعاون مع كل من يعمل لنصرة الإسلام ولو كان من اليهود أو النصارى ؟

الزيارات:
3025 زائراً .
تاريخ إضافته:
22 شوال 1433هـ
نص السؤال:
ما قولكم فيمن يقول : أنا أتعاون مع كل من يعمل لنصرة الإسلام ولو كان من اليهود أو النصارى ؟
نص الإجابة:
هذا خطير فاحذروه، إما أن يكون مغفلاً لا يدري عن الجماعات شيئاً ، وإما أن يكون مندساً من الإخوان المسلمين ؛ لأنهم قد عرفوا أن الناس يكرهون الحزبيين ، ويكرهون الإخوان المسلمين .

بعضهم عند أن صارت الوحدة وأتيح للأحزاب يدعونهم بالتليفون من السعودية ، لا تسموا حزبكم حزب الإخوان المسلمين - يعرفون الناس قد كرهوا الإخوان المسلمين – ولكن سموه التجمع اليمني .
إما يكون من الإخوان المسلمين ، وقد عرف أن الناس قد كرهوهم ، فيريد أن يندس بين أهل السنة، ويفرق بين صفوفهم وجماعتهم.

إذا علمتم بواحد ها هنا مندس –إن شاء الله -، بإذن الله تعالى – ولكن بعد التأكد – يخرج مسحوباً به على الوادي – بإذن الله تعالى- لكن بعد التأكد انه مندس ، وأما أننا نظلمه بقول فلان ، وفلان ؛ فلا.
المهم أن هذا الرجل خطير ، حذروا منه أنصح كل أخ أن يحذر منه ، وإلا فهو بليد ما يعرف .

مرة جاءني اثنان من "يافع" يمشيان مع جماعة التبليغ ، قالا : ينبغي أن نصلح بينك وبين الإخوان المسلمين . وهؤلاء الأخوان فاضلان طيبان .
بعدها قلت : لو أريد أن أمكر عليكم أقول لكم : جزاكم الله خيرا افعلوا يا الله اذهبوا ثم تروحون الى صنعاء والى دماج وصنعاء ودماج وبعد مدة ما تحصلون على شيء ، فأنا أنصحكم أن تستريحوا، وتخرجوا تدعون إلى الله ، "لا إلى جماعة التبليغ" . تخرجون تدعون إلى الله ، وتتركون هذا الأمر.
فقالوا: لا بد ، فقد مررنا ب: عبد المجيد الزنداني وكذا.
فقلت لهما : أنتما جاهلان لا تعرفان شيئاً ، ولا كلمة أسمعها منكم .
فالمهم يقولون يأتون يقولون : شقوا العصا، وأضعفونا ونصروا علينا الشيوعيين ونصروا كذا من الذي نصرالشيوعيين بعد الوحدة ؟ أهل السنة!!
الأخ نائب الرئيس علي سالم البيض صرّح بكذا اوكذا ، الأخ الرئيس نائب الرئيس كذا كما في مجلة " الصحوة " وغيرها.

فالمهم أن حالهم مثل الدويبة التي تتلون ، وتسمي بـ : " الحرباء" .
فكونوا على حذر من هذا الصنف الذي يقول : أنا أتعاون مع جميع الجماعات .

مداخلة من احد الطلاب الحاضرين : قلت للذين جاءاك : اخرجا للدعوة إلى الله ، فهل هذا رضا عن جماعة التبليغ؟!
فأجاب الشيخ –رحمه الله – قائلاً: أسهل من أن يضيعا عليّ وقتي ، وأنا أشغلهم أيضاً بذلك من أجل أن ينصرفا عني ، والله المستعان .

-------------
من شريط : ( أسئلة أهل تهامة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف