هل يجوز تقديم القاعدة الأصولية على الفقهية على حديث رسول الله

الزيارات:
1956 زائراً .
تاريخ إضافته:
22 شوال 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز تقديم القاعدة الأصولية على الفقهية على حديث رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وكيف الرد على من يجيز ذلك ؟
نص الإجابة:
الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وعلى نبينا محمد الأمين ، وعلى آله وأصحابه أجمعين ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد :

فيقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ " أي لا تتبع ما ليس لك به علم ، وهذه الآية من أعظم الأدلة على تحريم التقليد .
والذي يتتبع القواعد الأصولية التي لا يعرف دليلها من كتاب الله ولا من سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يعتبر مقلداً ، وقال سبحانه وتعالى : " وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ" .

ثم بعد هذا القواعد منها ما هو متفق عليه ، ومنها من هو مختلفٌ فيه ، فتجد المالكية يخالفون الحنابلة ، والشافعية يخالفون الحنفية ، يختلفون في بعض القواعد ، فبأي قاعدة تأخذ أنت ؟! .

ويقول الله عز وجل في كتابه الكريم : " اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ " .

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة : " ذروني ما تركتكم ؛ فإنما أهلك من كان قبلكم كثرت مسائلهم واختلافهم على أنبياءهم ، فإذا أمرتكم بأمرٍ فأتوا منه ما استطعتم ، وإذا نهيتكم عن شيئ فاجتنبوه " .

ويقول سبحانه وتعالى في كتابه الكريم : " وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا " .

ويقول أيضاً : " وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ ۗ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا " .

فإذا قضى الله ورسوله أمراً لا يجوز لنا أن نعارض أمر الله ، أو أمر رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - بقاعدة فقهية ، وما أحست ما قال ابن عباس وقد ذكر أنه يجب على من لم يسق الهدي أن يتحلل وأن يجعلها عمرة ، فقال قائلٌ : أبو بكرٍ وعمر لا يقولان بهذا ، واستدل ابن عباس بأوامر رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، فقال ابن عباس : ما أراهم منتهين حتى يهلكهم الله عز وجل .
وأيضاً الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى يقول : عجبت لقومٍ يعرفون الإسناد وصحته ويذهبون إلى رأي سفيان ، ثم قرأ قوله تعالى : " فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ " ، قال : أتدري ما الفتنة ؟ الشرك ، لعله إذا رد شيئاً أتى به رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أن يزيغ قلبه .
وهكذا الشوكاني رحمه الله تعالى ذكر أنه كم من عالمٍ جهبذ يُصبح مقلداً بسبب القواعد الفقهية ، ثم قال : ما من قاعدة إلا وهي محتاجة إلى أن يُستدل لها لا يستدل بها .

فالقواعد الفقهية يجب أن تكون خاضعة لكتاب الله ولسنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - . والله المستعان .

------------
من شريط : ( أسئلة أهل العرقوب )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف