هناك بنوك ربوية في أمريكا فهل يجوز التعامل معها والعمل فيها ؟

الزيارات:
1683 زائراً .
تاريخ إضافته:
22 شوال 1433هـ
نص السؤال:
هناك بنوك ربوية في أمريكا فهل يجوز التعامل معها والاشتغال فيها ؟
نص الإجابة:
أما الاشتغال فيها فلا ، إن كنت كاتبا أو مشاركا فالرسول -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول : " لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه " .
وإن كنت تضع نقودك فقط فيها وأنت تخاف عليها أن تسرق ، فلا تأخذ أرباحا منها، يرد لك مالك ، فإن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله " ، ويقول أيضا في الآية الأخرى : " وإن تبتم فلكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون ".

أما إذا كان لا يخاف على ماله فلا ، لأ نه يساعدهم بالأرباح ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم : " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " ، وهكذا أيضاً إذا كان عاملاً مجرد عامل يكون حارساً أو يكون فراشاً أو غير ذلك فالله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " .
المهم أنه لا يجوز التعامل مع هذه البنوك ، ولا يجوز التعاون معها ، إلا في مسألة ضرورية مثل أن تخشى على مالك من اللصوص أو أن تخشى على مالك من الضياع وغير ذلك ، فلك أن تضع أموالك فيها ، ولا تأخذ أرباحا.

-------------
راجع كتاب : ( تحفة المجيب ص 133 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف