تأخير الصلاة لأجل الصيد .

الزيارات:
1460 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 ذو القعدة 1433هـ
نص السؤال:
أحيانا ًيحين وقت الصلاة ويأتي الصيد الذي طالما انتظرناه في هذا الوقت فإن تركناه واتجهنا إلى الصلاة أشتغلت القلوب بالصيد لأنها فرصة قد لا تتكرر وإن اتجهنا إلى الصيد أضعنا الصلاة فهل يجوز لنا أن نؤخرها إلى الصلاة الثانية ثم نجمع بينهما بعد الصيد ؟
نص الإجابة:
أما صلاة الظهر وصلاة المغرب فلا بأس بتأخيرها خصوصاً وأنتم مسافرون ،إن كان بينكم وبين بلدكم قدر نصف يوم بالرجل لو كنتم في البر فإذا كان الأمر كذلك فأنتم مسافرون ، والنبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - رخص للمسافر أن يجمع بين الصلاتين جمع تأخير .
أما صلاة الفجر فلا ينبغي أن تُؤخر إلى طلوع الشمس ، فإذا أُخرت إلى طلوع الشمس فقد خرج وقتها وأطاع الصلاة والله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا " .

----------------
من شريط : ( أسئلة شباب قصيعر من حضرموت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف