امرأة اختلفت مع زوجها في أمرٍ شرعي هي تعتقد حرمته وهو يعتقد إباحته وهو يأمرها بفعله هل تطيعه ؟

الزيارات:
2742 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 ذو القعدة 1433هـ
نص السؤال:
امرأة اختلفت مع زوجها في أمرٍ شرعي هي تعتقد حرمته وهو يعتقد إباحته وهو يأمرها بفعله فهل تطيعه ؟
نص الإجابة:
إذا كانت مجتهدة فهي متعبَدة بفهمها واجتهادها ، وأما إذا كانت صاحبة هوى فله أن يضربها ، يقول لها : لا تخرجي أو لا تتبرجي ، وهي تتبرج وتقول : جائز ، فإذا كانت مجتهدة فلا ، فهي متعبدة بفهمها ، و هكذا أيضاً هو متعبد بفهمه ، وليس له أن يلزمها .
والرسول - صلى الله عليه و علي آله و سلم - يقول : " استوصوا بالنساء خيراً " ، فمن الإستصاء بها خيراً أن يشجعها على فهم كتاب الله و فهم سنة رسول الله - صلى لله عليه وآله وسلم - .
أما قوله تعالى : " الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ " هذه الآية يراد بها في غير هذا الأمر ، في غير مسألة الإجتهاد ، طالبة علم تعرف شيئاً من اللغة العربية أو تفهم حديث رسول الله وتفهم كتاب الله و ترى مالم تراه ، وضع اليد اليمنى علي اليسر بعد الركوع سنة وهو يرى أنه ليس بسُنة ، فهي تعمل ما تراه و هو يعمل ما يراه و غير ذلك ، حتي و لوكان في مسألة شئ يراه أنه محرم وهي ترى أنه مباح بما أدى إجتهادها ، إن كانت جاهلة فعليه أن يعلمها وهو مسؤول عنها " كلكم راع و كلكم مسؤول عن راعيته " ، ويقول النبي - صلى الله عليه وعلي آله وسلم : " ما من راعٍ يسترعيه الله رعية ثم لم يحطها بنصحه إلا لم يجد رائحة الجنة " .

س : في مسألة كشف الوجه ؟
فلا يمنعها ، إن استطاع أن يصبر عليها و إلا فرقها ، إذا لم يستطع ليس له أن يمنعها ، إذا كان غيور ، وإن كنا نحن نرى أن يجب عليها تغطي وجهها للأحاديث المتقدمة : " المرأة عورة " ، ولقول الله عز و جل : " يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ " ، حتي لو هذا .

هذا دار في فكري فلا أحببت أن أذكره فأبيت إلا أن تذكره ، خيرا إن شاء الله ، جزاكم الله خيراً .

--------------
من شريط : ( الأجوبة على أسئلة الإمارة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف