هل المسلم إذا ترك الصلاة متعمدا فترة ثم تاب يجب عليه إعادة عقد نكاح زوجته مرة ثانية ؟

الزيارات:
2131 زائراً .
تاريخ إضافته:
26 ذو القعدة 1433هـ
نص السؤال:
هل المسلم إذا ترك الصلاة متعمدا ًفترة ثم تاب يجب عليه إعادة عقد نكاح زوجته مرة ثانية ؟
نص الإجابة:
إذا ترك الصلاة هذا بناءاً على أن تارك الصلاة يعتبر كافراً وهو الصحيح من أقوال أهل العلم لما جاء في < صحيح مسلم > من حديث جابر رضي الله تعالى عنه أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " ليس بن العبد والكفر أو الشرك إلا الصلاة " ، ولما جاء في < سنن أبي داود > من حديث بريدة رضي الله تعالى عنه أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر " .

فعلى هذا إذا ترك الصلاة يعتبر كافراً ، بقي امرأته لا تحل له إذا كانت تصلي لقول الله عز وجل : " لَا هُنَّ حِلٌّ لَهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ " ، وأيضاً : " وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ " فإذا أصبح كافراً فامرأته لا تحل له ، فهل يجدد عقد النكاح أم لا يُجدد ؟ مسألة خلافية إن طلبت الفراق وأحبت الفراق يُجدد ، وإن صبرت كما صبرت ابنه رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فما نقل بسند صحيح أنه عندما أسلم زوجها جدد عقد النكاج ، أما أن يقربها فلا يجوز أن يقربها وهو قاطع صلاة ، لكن لها أن تبقى في بيتها أو في بيت أبيها حتى لعله يتوب ، فإذا تاب فيمكن أن ترجع إليه بدون عقد .

-------------
من شريط : ( الأجوبة على أسئلة الإمارة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف