تكرار القيام في رمضان مع إمامين

الزيارات:
4927 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ذو الحجة 1433هـ
نص السؤال:
في رمضان وخاصة في العشر الأواخر بعض الناس يصلون مع إمامٍ في صلاة التراويح ثمان ركعات وكذلك في أخره يصلون ثمان ركعات فهل في تكرار القيام مع إمامين شيء ؟
نص الإجابة:
الذي ننصحهم به أن يؤخر الصلاة إلى آخر الليل إلى الثلث الأخير الذي ورد فيه حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : " إن الله ينزل إلى السماء الدنيا فيقول : هل من سائل فأعطيه سأله ؟ ، هل من مستغفر فأغفر له ؟ هل من تائب فأتوب عليه ؟ " .
وأيضاً جاء في ( صحيح مسلم ) أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من خشي أن ينام في آخر الليل فليوتر أوله ، ومن طمع أن يقوم آخر الليل فليوتر آخره ، فإن صلاة آخر الليل مشهودة " .
وثبت عن عمر رضي الله عنه أنه رأى الصحابة يصلون صلاة التراويح فقال : نعمت البدعة ، والتي ينامون عنها خير ، أو بهذا المعنى ، معنى هذا أن الصلاة في آخر الليل هي أفضل .

وبعد هذا حديث عائشة رضي الله تعالى عنها : ما زاد رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - على إحدى عشرة ركعة في رمضان ولا في غير رمضان . فالأفضل الإقتصار على إحدى عشرة ركعة ، وإن كان ولا بد صلي أربعاً مع الذين يقومون في أول الليل ، وتصلي أربعاً من الذين يقومون في آخره ، وبعد ذلك تصلي الوتر ، هذا هو الأفضل .
ولسنا نقول أن الصلاة في أول الليل ، أو الصلاة عشرين ركعة تعتبر بدعة لعوم أدلة ترغب في فضل الصلوات لكن ننصح إلى الأفضل وهو الإقتصار على ما ثبت عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - .
ويعجبني ما قاله ابن دقيق العيد في شرحه لعمدة الأحكام عند أن قال في شأن حديث عبدالله بن عمرو بن العاص الذي فيه أن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - لم يأذن له على أن يقوم الليل وأن يصوم النهار وأن يتلو القرآن في يوم ثم قال ابن دقيق العيد : إن الشخص إذا أغرق حيث وسع في مجال من العبادة أخل في عبادات أخرى ، أو بهذا المعنى ، وهذا كلام صحيح ، الشخص إذا توسع في عبادة يخل بعبادات أخر والله المستعان .

-------------
من شريط : ( الأجوبة على الأسئلة الحضرمية )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف