كيف يحافظ المسلم على إسلامه في بلاد الكفر ؟

الزيارات:
2595 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ذو الحجة 1433هـ
نص السؤال:
كيف يحافظ المسلم على إسلامه في بلاد الكفر ؟
نص الإجابة:
( * ) يحافظ عليه بالحرص والتمسك بالدليل، ومجالسة الصالحين فقد جاء في «الصحيحين» عن أبي موسى الأشعري -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «مثل الجليس الصالح والسوء، كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد ريحا خبيثة».

ورب العزة يقول في كتابه الكريم في شأن أهل الجنة: ﴿فأقبل بعضهم على بعض يتساءلون * قال قائل منهم إني كان لي قرين * يقول أئنك لمن المصدقين * أئذا متنا وكنا ترابا وعظاما أئنا لمدينون * قال هل أنتم مطلعون * فاطلع فرآه في سواء الجحيم * قال تالله إن كدت لتردين * ولولا نعمة ربي لكنت من المحضرين﴾.

ويقول الشاعر:

عن المرء لا تسأل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي

أولئك الذين يقولون: هذا جائز، وفلان متشدد، عليك أن تحذر منهم وتبتعد عنهم، وتطالب بالدليل: ﴿ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتني اتخذت مع الرسول سبيلا * ياويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا * لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا﴾.

وبالابتعاد عن التقاليد وعما ألفته قبل الإسلام، والنفس تميل إلى ما ألفه الشخص قبل، فينبغي أن يبتعد عن ذلك، وأن يجالس المسلمين الصالحين، يقول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «المرء على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل».

--------------------
( * ) : التفريغ مأخوذ من كتاب الشيخ : تحفة المجيب على أسئلة الحاضر والغريب ( أسئلة السلفيين البريطانيين )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف