ما حكم رفع الصوت في أيام العيد بالتكبير بصوت جماعي

الزيارات:
3671 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ذو الحجة 1433هـ
نص السؤال:
ما حكم رفع الصوت في أيام العيد بالتكبير بصوت جماعي ، وكذلك التكبير بواسطة مكبرات الصوت ليلة العيد ما حكمة ، وما هي صيغة التكبير المشروع ؟
نص الإجابة:
أما التكبير عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - فلم يثبت شيء، لكنه جاء في قول الله عز وجل : " وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ " ، " وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ " ، وفي آية : " فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ " ، فالذكر لا بأس به في أيام العيد ، ولم يأتِ عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - دليل أو تعين شيئاً من الذكر ويختص بأيام العيد .

وهنا أمر أريد أن أنبه عليه : وهو أنه شائعٌ في أرض الحرمين ونجد واليمن بل في جميع البلاد الإسلامية التكبير عقب الصلوات من يوم النحر إلى آخر أيام التشريق ، أو من يوم فجر النحر إلى آخر أيام التشريق ، هذا ليس بصحيح ولم يرد دليل عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - أنه يقال عقب الصلوات مباشرة ، لكن تبدأ بالأذكار الواردة عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - مثل التكبير ، ومثل الاستغفار : استغفر الله ، أستغفر الله ، أستغفر الله ، اللهم أنت السلام ومنك السلام ، تبارك ياذا الجلال والإكرام ، وهكذا أيضاً آية الكرسي ، وغيرها من الأذكار التي تقولها في سائر الأوقات بعد الصلوات [ الأذكار المشروعة ليست بأذكار حسن البنا ، ليست بالمأثورات ]، الأذكار المشروعة الثابتة عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، إذا أردت أن تدعو فلسنا نتحجر عليك ، نعم لك أن تدعو ما لم تدعو بأثم أو قطيعة رحم تدعو ، لكن تتقيد بالمأثورات لحسن البنا فهذا يعتبر بدعة لأمور :
* منها أن كثيراً منها ليس بصحيح .
* ومنها أن الصحيح ليس فيه دليل أنه يقال عقب الصلوات .
فهذه المأثورات لا تحتاج إليها ، وانقضى وقتها ، وقتها وقت الجهل ، أما الآن فقد تفقه الناس في سنة رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - والحمد لله .

السائل : بصوت جماعي ؟
الشيخ : كذلك لم يثبت بصوت جماعي .

--------------
من شريط : " الأجوبة على الأسئلة الحضرمية "

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف