ماحكم قول النساء للإمامة حسبك إذا كانت تطيل

الزيارات:
2360 زائراً .
تاريخ إضافته:
16 صفر 1433هـ
نص السؤال:
ماحكم قول النساء للإمامة حسبك إذا كانت تطيل في الصلاة والقراءة ؟
نص الإجابة:
لا ، هذا ليس على ما ينبغي ، فإن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - قال : لعبد الله بن مسعود " حسبك " ، وهو يقرأ عليه قرآنأً خارج الصلاة وأما في الصلاة فالله سبحانه وتعالى يقول : " حافظوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ " [البقرة/238] خاشعين ساكتين .

فهذا لا يصلح في الصلاة وبعدها بالصحيح تصير الصلاة عبثاً وتصير أُلعوبة ، تلك تقول : حسبك ، وأُخرى تقول : زيدي ، صحيح يا إخواننا ، فالناس يتفاوتون في هذا ، فتتْرُك ، وإذا كانت تطيل إطالة لا تطيقين الصلاة معها فلكِ أن تصلي في جانب من المسجد ، ولك أن تصلي في بيتك ، " أفضل صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة " وكذلك أيضاً النساء " وصلاتهن في بيوتهن خير لهن " رواه ابن خزيمة .

فصلاتها في بيتها أفضل ، لكن إذا خشيت أن يأتيها النعاس ، أو يشغلها أبناؤها ، أو يشغلها زوجها ، وخرجت إلى المسجد فما نتحكم في الإمام إن استطعنا أن نصلي بعده وإلا فنحن في سعة ، لأن الصلاة التي هي صلاة قيام رمضان هي صلاة نافلة وفضيلة ، " من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " ، فإذا كنت لا تستطيع والإمام يطيل ممكن أن تنصحه إذا كان يطيل إطالة يشق على المصلين كلهم ، وأما إذا كان لا يطيل وأنت لا تطيق أو كان يطيل وغيرك يطيق وأنت لا تطيق ، فبعد هذا ممكن أن تصلي في بيتك أوفي زاوية من المسجد أو تذهب أنت وجماعة إلى مسجد آخر ، وتصلون بحسب طاقتكم وقدرتكم ، والله المستعان .

فقال السائل: لها أن تصلي وهي جالسة إن تعبت .

فأجاب الشيخ : ولها أيضاً أن تصلي وهي جالسة.


-----------
من شريط : ( أسئلة نساء تهامة )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف