هل هناك فرق بين العقيدة والمنهج

الزيارات:
1967 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ذو الحجة 1433هـ
نص السؤال:
هل هناك فرق بين العقيدة والمنهج وهل هما متلازمان كالإسلام والإيمان وإذا كانا متلازمين فهل معنى هذا أنه لا مجال للاجتهاد في المنهج كما أن لا اجتهاد في العقيدة ؟
نص الإجابة:
المنهج أعم يشمل جميع التشريع ، يشمل العقيدة والعبادات والمعاملات ويشمل الاستسلام للكتاب والسنة على فهم السلف الصالح ، فالذي يريد أن يجعل منهجاً كتيب من الكتب التي هي مختصرة فقد اعتدى وظلم ، فالمنهج أعم ، والعقيدة أخص .

السائل : وهل في مجال للإجتهاد في المنهج ؟
الشيخ : المسألة تشريع لا بد من الإنقياد له ، والشرع ما هو توقيفي كالعقائد والعبادات فهي توقيفية ، والإجتهاد فيما لم يرد فيه دليل أو في فهم النصوص أيضاً .
أما المعاملات والدعوة لا بأس أن يجتهد الشخص ، لكن يشترط في إجتهاده ألا يخالف الكتاب والسنة ، فإن خالف الكتاب والسنة فإجتهاده باطل مردود عليه " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " .

--------------
من شريط : ( أسئلة البريطانيين )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف