هل يجوز قتل الذين يكتبون عن الإسلام أي ضده مثل سلمان رشدي وغيره من الكتاب قبل قيام الحجة عليه وقبل إنذاره بالتراجع عن هذا القول؟

الزيارات:
1584 زائراً .
تاريخ إضافته:
25 ذو الحجة 1433هـ
نص السؤال:
هل يجوز قتل الذين يكتبون عن الإسلام أي ضده مثل سلمان رشدي وغيره من الكتاب قبل قيام الحجة عليه وقبل إنذاره بالتراجع عن هذا القول ؟
نص الإجابة:
سلمان رشدي هذا لا أدري أخلق الله سلمان رشدي أم لم يخلق الله سلمان رشدي ؟! ، أم هي قضية نسجتدها إيران من أجل أن ظهر بطولتها أمام العالم .

نعم إذا كان يسب الله ورسوله ويسب الإسلام واستطيع إغتياله فلا بأس أن يُغتال ، لكن لا نتوقع من الرافضة أن تغتال من هذه شاكلته ، الرافضة تغتال أهل السنة ، وتضطهد أهل السنة في إيران ، أما هذه الدعايات ومثل حبس الرهائن الذين حبسهم الخميني وامتلئت بهم وسائل الإعلام ، أنا أعتقد أنها اسطورة وأنها تملأ بين أمريكا والخميني من أجل أن يخلقوا لنا بطلاً إذا دعا يستجيب له المسلمون هذا قد أصبح يناطح أمريكا ، ومثل رمي أمريكا على بيت القذافي كذلك .
فالمهم لا يمنع أن يتملأ أعداء الإسلام مع رئيس ذنباً لهم على أمرٍ من أجل أن يظهروه بصورة بطل وأن يحبه المسلمين وهو متملئ معهم على حرب الإسلام والمسلمين .

-----------
من شريط : ( أسئلة من لندن )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف