رجل أوصى لأولاد ابنه وابنه حي إلا انه معوق لا يستطيع العمل ولهذا الرجل ولدان آخران ولهما أبناء وعنده أيضا ًبنات لهن أولاد فهل يلزمه أن يوصي للجميع أم لا بأس أن يخص هؤلاء دون غيرهم ؟

الزيارات:
1658 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
رجل أوصى لأولاد ابنه وابنه حي إلا انه معوق لا يستطيع العمل ولهذا الرجل ولدان آخران ولهما أبناء وعنده أيضا ًبنات لهن أولاد فهل يلزمه أن يوصي للجميع أم لا بأس أن يخص هؤلاء دون غيرهم باعتبار أن أباهم لا يستطيع العمل ، وهل يلزم إذن الآخرين من أولاده؟
نص الإجابة:
الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول في حديث النعمان بن بشير : " اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم " ، ويقول أيضاً : " لا تشهدني على جور " ، عند أن أراد بشير أن ينحل ولده شيئاً ، أما هذا فهو ولد الولد لا يشمله ذلك .

وأيضاً حديث : " لا وصية لوارث " لا يشمله أيضاً فإذا كان عن قصد حسن فلا أعلم مانعاً من هذا ، باعتبار أن أباه مقعد فلا أعلم مانعاً من هذا والله المستعان .

--------------
راجع كتاب غارة الأشرطة ( 1 / 467 - 468 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف