ما حكم الاسلام فيمن يقتني التلفزيون في بيته ؟

الزيارات:
2367 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
ما حكم الاسلام فيمن يقتني التلفزيون في بيته ؟ و ما الفرق بين أن يشاهد الرجل المرأة الأجنبيّة سواءا على الطبيعة أو على شاشة التلفزيون وايضا ما الفرق بين أن تشاهدة المرأة الرجل على الطبيعة أو على الشاشة؟
نص الإجابة:
التلفزيون آلة فساد ، وهكذا الفيديوهات ، ولو لم يكن فيها إلّا الصور ففي الصحيحين عن أبي طلحة رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - : " لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة " ، وإن قال قائل : إنّها ليست بصورة ، فنقول له العجائز أذكى منك يا فقيه! نعم سل العجائز هذه صورة أو ما هي ؟ ستقول العجوز : هذه صورة ، وسل الأطفال سيقولون : هذه صورة فلان . الله المستعان الله المستعان.
والرّسول – صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - أمر عليا بن أبي طالب ألا يدع قبراً مشرفا إلّا سوّاه ، ولا صورة إلّا طمسها، رواه مسلم في صحيحه.
هكذا أيضا النظر يقول سبحانه وتعالى : { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ} [النور:31] وفي الصحيحيين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله – صلّى الله عليه وعلى آله وسلّم - : " كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة ، العينان وزناهما النظر " وذكر بقيّة الحيث .
فالنظر إلى النسوة في التلفزيون محرّم ، والنسوة تنظر إلى الرّجل في التلفزيون محرّم ، دع عنك آلات اللّهو الطرب التّي فيها ، ودع عنك الأفكار المسمومة التي تذكر فيها والله المستعان.
المهم يا إخواننا الأمر يحتاج إلى التزام بالكتاب والسّنّة ، وإلى سيطرة على النّفس والله المستعان.

--------------
راجع كتاب : ( قمع المعاند 2 / 524 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف