هل تعد الجماعات الإسلامية المعاصرة كالإخوان والتبيلغ وممن سار على نهجهما من أهل السنة ؟

الزيارات:
1544 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
هل تعد الجماعات الإسلامية المعاصرة كالإخوان والتبيلغ وممن سار على نهجهما من أهل السنة ،رغم ما عندهم من البدع والبعد عن الكتاب والسنة ،وما هو الضابط لدخول الفئة أو الجماعة لجماعة أهل السنة والخروج منها ؟
نص الإجابة:
نتكلم على المناهج لا على الأفراد ، فأما الأفراد فإن هاتين الطائفتين خليط ، ففيهم السلفي ، وفيهم الصوفي ، وفيهم الشيعي ، وفيهم المادي ، كما قسمنا هذا في ( المخرج من الفتنة ) ، لكن نتكلم على مناهجهم ، فمنهج الإخوان المسلمين بدعي ، فآثاره تدل على أنه بدعي .
فقبل أيام كانوا يصفقون للخميني ، وعاش الخميني ، فلما افتضح أمره فإذا هم يقولون : الخميني رافضي ضال ، وبعد أيام يصفقون لـ(ضياء الحق ) وعاش ضياء الحق ، وهو فكر أمريكي ، إسلامي بالقول ، أمريكي بالفعل ، وبعد هذا ( صدام ) صدمه الله بالبلاء ، خرجوا كالأنعام السائبة يظاهرون لـ(صدام ) .
ثم الخطب في ( عمر البشير ) صاحب السودان ، وأنا آسف على أوقاتهم ، وأوقات الذين يستمعون لهم ، وهم يمدحون الرؤساء ، ويذمون الرؤساء ، يمدحون من يظنون أنه يتعاطف معهم ، ويذمون من يرونه مناوئاً لدعوتهم .

أما جماعة التبيلغ فلا أمر بمعروف ، ولا نهى عن المنكر ، ولا إنكار لشركيات .

فهم خليط ، فلا يستطيع أن يحكم الشخص على كل فرد منهم ، فربما يكون سنياً لا يعرف المنهج ، أو يكون سنياً لا يعرف منهج الإخوان المسلمين ولا منهج جماعة التبيلغ ، فيكون معذوراً بهذا .

فمنهجهم لا يعد من أهل السنة ، ومن كان ملتزماً بمنهجهم فليس من أهل السنة .

---------------------
راجع كتاب قمع المعاند : ( 2 / 388 - 389 ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف