هل شرع من قبلنا شرع لنا حتى ولم يأتي من شرعنا ما يفيد النفي أو الإثبات ؟

الزيارات:
2555 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
هل شرع من قبلنا شرع لنا حتى ولو لم يأتي من شرعنا ما يفيد النفي أو الإثبات ؟
نص الإجابة:
هل شرع من قبلنا شرع لنا ، هذه بارك الله فيكم اختلف فيها أهل الأصول ، فمنهم من يقول : إنه شرعٌ لنا ما لم يُنسخ ، وهذا هو الصحيح إن شاء الله ، وهو الذي اعتمده البخاري في صحيحه فيما أعلم .
ومنهم من يقول : ليس شرعاً لنا .
وألئكم الذين يقولون هو شرعُ لنا يستدلون بقول الله عز وجل : " فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ " [ الأنعام : 90 ] .
والذين يقولون : إنه ليس شرع لنا يستدلون بقول الله عز وجل : " لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا " [ المائدة : 48 ] ، وأيضاً : " مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ " [ الحج : 78 ] .
فالصحيح من هذا أنه يعتبر شرعاً لنا ما لم يُنسخ ، لكن اسمعوا لا نكون في إثبات شرع من قبلنا معتمدين على قصة إسرائيلية ، أو على حديث موضوع ، لا بد أن يكون آية قرآنية ، أو حديث صحيح .


تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف