هل كلام الأقران في بعضهم يرد مطلقاً ؟

الزيارات:
3030 زائراً .
تاريخ إضافته:
13 محرم 1434هـ
نص السؤال:
هل كلام الأقران في بعضهم يرد مطلقاً ؟
نص الإجابة:
القوم يبغون بعد أن يموتوا يُتكلم فيهم ، قد شبعوا ، وقد لعبوا وعبثوا بأموال الناس ويتكلم فيهم بعد موتهم ، ما يحبون أن يسمعوا التجريح فيهم وهم أحياء ، من أجل هذا يقولون : كلام الأقران .
كلام الأقران أبلغ ، وأعرف ، وأعلم من كلام أتى بعده بقرنين ، الذي هو معاصر يعرف صدق الراوي من كذبه ، ويعرف أيضاً ما هو عليه من الضعف ومن سوء الحفظ ، وأما الذي هو متأخر فكيف يفعل ؟ ، إن وُجد له سند إلى ذلك الراوي وإلا جمع أحاديث الراوي وعرضها على أحاديث الحفاظ ، فإن وافقت أحاديث الحفاظ قبل ووثقه ، وإن لم توافق أحاديث الحفاظ ضعفه وردها .

فالمهم أن جرح الأقران هو أبلغ ، والذي إذا عُلم أن هناك بينهم عداوة من أجل التنافس أو من أجل الدنيا ، أو من أجل أي عداوة فهذا ربما يُقال هو من رواية الأقران كما حصل لأبي نعيم وابن مندة وغير واحد من العلماء ويقول الحافظ الذهبي : هو من رواية الأقران لا يلتفت إليه .
أما أننا نقول : كلام يحيى بن معين في عمر بن هارون البلخي ليس بصحيح ! ، ونقول : كلام الإمام أحمد في يحيى بن عبدالحميد الحماني - الذي قال فيه : كان يكذب جهاراً - ، ليس بصحيح ! ، فالمهم اقرأوا يا إخوان كتب التراجم تجدونهم يقول : قدمت إليه فوجدته يحدث بأحاديث لم يسمعها فضربت على حديثه ، وبعضهم يقول : فلم أسمع منه ، وهكذا جزاكم الله خيراً .

فالمهم أن الإخوان المفلسين ، وأصحاب جمعية الحكمة ، وجمعية الإصلاح ، وكذلك جمعية الإحسان ليسوا من أهل هذا الفن ، إذا قدحوا في عالمٍ فهم يقدحون فيه من أجل الدنيا ، أما أهل العلم إذا قدحوا فيهم فكلامهم فيهم مؤثر بحمد الله والله المستعان .

وأنا أقول لكم : لو يمكن أن يشتروا سكوتنا بالملايين لفعلوا ، ولكن هيهات هيهات أن نسكت على باطل ، فقد كان ابن الجوزي يقول - وكذا غير ابن الجوزي - يقول : لا يتسنى لكم الكذب على رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - ، وأنا حي .

مداخلة : فكلامهم في أهل العلم من الكلام المردود لأنهم تكلموا في شيئ في نفوسهم ؟
الشيخ : أي نعم من الكلام المردود لأنهم يريدون أن يدفعوا كلام أهل العلم ، لا يُقبل ، أهل العلم يتكلون فيهم يريدون أن يدفعوا كلام أهل العلم لشيئ في نفوسهم .

مداخلة : وهل هم يعتبرون من الأقران ؟
الشيخ : هو يعتبرون من أقران أصحاب الدرهم والدينار ، ومن أقران التجار ، وأصحاب الدرهم والدينار ، والتلبيسات ، وإلا فليسوا بأهلاً لأن يقبل كلامهم ، وهو مردود يا إخوان ما له أثر ، بس الأسئلة تتكرر ، وإلا فالحمد لله قد أعطينهم قسطهم ، وقد عرفهم الناس من بريطانيا ، ومن أمريكا ، ومن فرنسا ، ومن ألمانيا ، قد عرفهم أنهم مبتدعة ، وعرفوا دعوة أهل السنة والله المستعان .

------------
من شريط : ( الرد الوجيه على أسئلة بيت الفقيه ) .

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف