بعض الناس إذا جلس مع أفراد أسرته الكافرة في الغداء، أو العشاء، وضعوا على طاولتهم الخمر، أو الخنزير، وإذا ترك الجلوس معهم يتهمونه بأنه يكرههم وأنه متشدد.. الخ، فهل يجوز أن يجلس معهم والحالة هذه؟

الزيارات:
1785 زائراً .
تاريخ إضافته:
27 محرم 1434هـ
نص السؤال:
بعض الناس إذا جلس مع أفراد أسرته الكافرة في الغداء، أو العشاء، وضعوا على طاولتهم الخمر، أو الخنزير، وإذا ترك الجلوس معهم يتهمونه بأنه يكرههم وأنه متشدد.. الخ، فهل يجوز أن يجلس معهم والحالة هذه؟
نص الإجابة:
لا، لا يجوز أن يجلس معهم وهم يحضرون لحم الخنزير ويحضرون الخمر لا يجوز له أن يحضر معهم على هذه المائدة ، لو اتهموه بهذه التهم فالله عز وجل يقول في كتابه الكريم : " عَسَى اللَّهُ أَنْ يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً " .

فعسى أن الله سبحانه وتعالى يجعل في قلوبهم مودة له، وخصوصا إذا علموا صدق الشخص ، وأنه ليس بمتكبر وأنه لا يحتقرهم، على أن المسلم يجب أن يحمد الله سبحانه وتعالى فإن الله عز وجل يقول في كتابه الكريم: " وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإسلام دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ " ، ويقول سبحانه وتعالى : " إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ * وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لأسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ " .

فيجب على المسلم أن يشعر بعزة الإسلام غير متكبر على الآخرين : " وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ ".

--------------
راجع كتاب : ( تحفة المجيب ص 265 - 266 )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف