حكم تأجيل الصلاة من أجل البيع لأجل أن لا يضعف السوف ويذهل في صلاته ؟

الزيارات:
1945 زائراً .
تاريخ إضافته:
27 محرم 1434هـ
نص السؤال:
يقول بعض إخواننا من أهل السنة من الذين يعملون في البحر ، يحصل عندنا في عملنا في البحر أنه ربما يخرج الشخص من البحر إلى الشاطئ مع الأذان ، ويجد المشترين على الشاطئ ، فهل يبيع لهم أم ماذا يعمل ؟ وإذا ذهب إلى الصلاة ولم يبع شيئاً خشي أن يقع في أمرين : ذهوله في صلاته وضعف السوق ؟ فما الحكم الشرع في هذا بارك الله فيكم وفي علمكم ؟
نص الإجابة:
إذا أذن المؤذن وجب عليه أن يجيب ، ولو تناوبوا وهم أمناء فلا بأس بذلك ، أن يبقى واحدٌ عند البظاعة ، وآخرون يذهبون ويصلون " يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون " .

س : وإن كان يوم الجمعة ؟
أيضاً ولو يوم الجمعة لأن الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول : " من ترك الجمعة ثلاث جمع طبع على قلبه " ، فمفهومه : أنه لو تركها جمعة أو جمعتين لا بأس بذلك ، وننصح بالتناوب في هذا .

بقي أنه يجب عليه أن يأمر الناس أن يذهبوا إلى الصلاة .

-----------
من شريط : ( أسئلة شباب الشحر بحضرموت )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف