لي أخت مجنونة ولها أولاد وهؤلاء الأولاد لايحسنون إليها ولايزورونها منذ أصبحت مجنونة ولها أثني عشرة سنة وهي عندي في البيت وقد تركتها في البيت وأتيت أطلب العلم وهي عند ولد أخي فهل أنا آثم في هذا ؟

الزيارات:
1442 زائراً .
تاريخ إضافته:
27 محرم 1434هـ
نص السؤال:
لي أخت مجنونة ولها أولاد وهؤلاء الأولاد لايحسنون إليها ولا يزورونها منذ أصبحت مجنونة ولها أثني عشرة سنة وهي عندي في البيت وقد تركتها في البيت وأتيت أطلب العلم وهي عند ولد أخي فهل أنا آثم في هذا ؟
نص الإجابة:
هو الواجب على أولادها أن يقوموا بما تحتاج إليه فهم أقرب من الأخ ، لكن إذا لم يفعلوا فعليه أن يقوم هو بما تحتاج إليه لا سيما وليس هناك حكومة يصل الشخص إلى الحق إلا بعد تعب ، فعليه أن يقوم بحاجتها والله المستعان .

ولا أدري هل معناه لا يطلب العلم ويقوم بحاجتها ؟ نعم إذا كان ليس لها من يعولها ويقودها إلا هو فعليه أن يترك طلب العلم ويذهب من أجل أن يقوم بحاجتها والله المستعان .

----------------
من شريط : ( بر الوالدين )

تصنيف الفتاوى

تفريع التصنيف | ضم التصنيف